بعد القرارات المعلنة في اجتماع أول أمس: هل تتجه أزمة فائض الحليب نحو الانفراج؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
14
2018

بعد القرارات المعلنة في اجتماع أول أمس: هل تتجه أزمة فائض الحليب نحو الانفراج؟

الجمعة 1 جانفي 2016
نسخة للطباعة
بعد القرارات المعلنة في اجتماع أول أمس: هل تتجه أزمة فائض الحليب نحو الانفراج؟

 ألقت أزمة فائض إنتاج الحليب خلال سنة 2015 بظلالها طويلا على مشهد الأحداث العامة ولم تقتصر أصداؤها على الشأن الفلاحي بمفرده وإنما تحولت إلى شأن عام بخروج شاحنات إتلاف الحليب في عديد الولايات إلى الطرقات والفضاءات العامة لسكب مئات الآلاف من اللترات من هذه المادة الأساسية في غذاء التونسي بالشوارع فيما أفواه لا تحصى ولا تعد في أشد الحاجة لكوب حليب طازج واحد.

تلك هي المفارقة الغريبة التي عاشت على وقعها منظومة الحليب طوال السنة المنقضية. مفرزة أزمة حادة في مستوى التصرف في وفرة المخزونات بتسجيلها مستويات غير مسبوقة ظلت إلى موفى شهر ديسمبر فوق السقف الأقصى المعتاد -لا تقل عن 52 ملون لتر-. في الأثناء تواصل تدفق حنفية الإنتاج اليومي ليزيد في ثقل الضغط المسلط ويهدد باتساع دائرة شللالقطاع في المدى القصير قبل أسابيع من دخول موسم ذروة الإنتاج الجديد.

غير أن استقرار الأزمة وما استتبعها من ردود أفعال مباشرة ومؤلمة تجلت من خلال تكرر المشاهد المستفزة والبغيضة لإتلاف الحليب إلى غاية أمس قد تكون شارفت على الانفراج والحل إثر دفعة الإجراءات المقرة أول أمس في اجتماع دعا له رئيس الحكومة وتكليف وزيره المستشار رضا مصباح الإشراف عليه والخروج بقرارات عملية ذات جدوى وقابلة للتنفيذ بحضور وزراء الفلاحة والصناعة و التجارة وممثلي بعض الهياكل المهنية. منها الغرفة النقابية الوطنية لمجمعي الحليب التي تعد حلقة الوصل بين الطرفين الأساسيين لحلقتي الإنتاج والتحويل.

 حول طبيعة هذه القرارات أوضح رئيس غرفة المجمعين سعد الله الخلفاوي لـ"الصباح" أنها تتعلق بإقرار إيقاف توريد مسحوق الحليب. ومواصلة تشغيل وحدة التجفيف وضبط سقف تدخل بالتجفيف بما يعادل 4 مليون لتر شهريا. إلى جانب تعهد الحكومة بالتدخل لامتصاص 10 مليون لتر إضافية من المخزونات بعد أن كانت تدخلت في إجراء سابق بقبول كمية مماثلة وسيقع توزيعها على وزارتي التربية والشؤون الاجتماعية. بالتوازي تقرر إلغاء العمل بسقف القبول الذي حددته مركزيات تصنيع الحليب بعد أن بلغت طاقة خزنها أقصى مستوياتها ما جعل مراكز التجميع بدورها تخفض من نسق قبول الحليب من المنتجين منذ أيام وهو ما يفسر حالة الإحباط التي اعترت المربين وآلت بهم إلى إتلاف كميات كبيرة.

 على مستوى آلية التصدير يجري العمل حاليا على استهداف السوق الجزائرية وفي الأثناء تعهدت الحكومة بدعم الصادرات وهو وعد يأمل المهنيون أن تمضي سلطة القرار في تفعيله.

 وفي تعليق على حزمة الإجراءات المعلنة لم يخف الخلفاوي مسحة من التفاؤل بقدرة هذه القرارات على حلحلة الوضع والدفع نحو تجاوز أزمة القطاع خاصة إذا ما تم تفاعل أصحاب مركزيات التصنيع مع الحلول المقدمة. معربا عن الأمل في أن تدخل حيز التفعيل بداية من الأسبوع القادم حتى يستشعر المنتجون بداية ثمارها عبر تقلص حدة الضغط وانفراج الآليات التعديلية للمنظومة. بما يساعد على تفادي سيناريوهات كارثية قد تعصف بالقطاع.

 منية اليوسفي

 

قابس.. مربو الأبقار يسكبون الحليب في الشارع

نظم صباح أمس مربو الأبقار بولاية قابس وقفة احتجاجية للتعبير عن استيائهم من الوضعية التي وصل إليها مربو الأبقار ..وقام هؤلاء بسكب كميات من الحليب أمام مقرّ الولاية لمطالبة وزارة الفلاحة بالتدخل لإيجاد حلّ استعجالي لكميات الحليب لدى الفلاحين على إثر رفض مراكز تجميع الحليب قبولها بتعلة وجود فائض في الإنتاج.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة