سوسة: تتويج جديد للباعثين الشبّان.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

سوسة: تتويج جديد للباعثين الشبّان..

الأحد 27 ديسمبر 2015
نسخة للطباعة
سوسة: تتويج جديد للباعثين الشبّان..

توّج مؤخّرا الباعث الشاب أمين شعيب صاحب شركة متخصّصة في صنع الأجهزة والخدمات التكنولوجيّة بالجائزة الأولى التي تنتظم سنويّا من قبل مركز الباعثين الشبّان المنضوي تحت الإتحاد التّونسي للصناعة والتّجارة والصناعات التّقليديّة .

وعن بداية تجربته بيّن أمين ابن الثلاثين ربيعا وأصيل مدينة القلعة الصّغرى من ولاية سوسة أنّه تحوّل إلى فرنسا حيث زاول دراسته واكتسب خبرة أهّلته أن يضطلع بمهمّة مستشار لعديد الشّركات الفرنسيّة في كلّ ما يتعلّق بوضع البرمجيّات والإستراتيجيّات الإستشرافيّة وما تتطلّبه من تعديلات برمجيّة أو بشريّة أو لوجستيّة وبعد تجربة ثريّة بفرنسا كان التحوّل لاستراليا لمواصلة الدّراسة ومن ثمّة قرّر الرّجوع إلى تونس حيث استقرّ الرّأي على بعث شركة متخصّصة في التكنولوجيا وكان ذلك في نهاية سنة 2011 وتطوّرت الشركة ومعها تطوّر الحلم وتعزّزت خبرة الشركة في مجال تخصّصها بفضل مجهودات فريق عمل ضمّ ثلاثين مهندسا من خيرة خريجي المدارس العليا للمهندسين وأحرزت على الجائزة الوطنيّة الأولى في التحكّم في الطّاقة لسنة 2013 .

وعن طبيعة المشروع الفائز بالدّورة الثامنة للباعثين الشبّان أوضح أمين شعيب أنّ مشروعه تمثّل في ابتكار جهاز يتمّ ربطه بمختلف التّجهيزات والمعدّات الموجودة بالبيت ممّا يسمح بالحصول على أدقّ التّفاصيل المتعلّقة بمعدّلات استهلاك الطّاقة ورفع مؤشّرات دقيقة عن مختلف الأجهزة المرتبطة بالانترنت عبر هذا الجهاز الذي يتكفّل بتوجيه رسائل سريعة للحريف تتعلّق بنظام مراقبة وحراسة البيت وبنظام التّدفئة أو التّكييف وغيرها من خدمات واعتبر أمين أنّه وخلال مشروعه ركّز أساسا على توظيف التكنولوجيا في تحسين حياة النّاس من خلال ترشيد وتوجيه المستهلك بصفة حينيّة في كلّ ما يتعلّق بالتنمية المستديمة والطّاقات المتجدّدة وكان مبلغ همّ المخترع الشّاب هو البحث عن التحكّم في استهلاك الطّاقة بدل البحث عن سبل ترفيع إنتاجها المكلف باعتبار أنّ70 %من الطّاقة المستهلكة ترتبط بالأساس بمعدلات استهلاك المكيّف والتّسخين الكهربائي والثلاّجة لذا أصبح وبفضل هذا الجهاز بإمكان المستهلك ومن خارج أسوار منزله التحكّم في تشغيل أو إيقاف تشغيل مختلف التّجهيزات أو تعديل استهلاكها .

واعتبر أمين شعيب أنّه وبحلول سنة 2020سيكون بالإمكان ربط عشرين جهازا بشبكة الإنترنت وهو ما من شأنه أن يعطي أهميّة بالغة لجهازه ومشروعه الذي يرتكز أساسا على تعديل سلوك المستهلك مرورا بالتحكّم عن بعد في مختلف الأجهزة الواصلة بالإنترنت وبيّن المهندس الشّاب أنّ جهازه وبعد اقتنائه من قبل إحدى أكبر شركات الانترنت بتونس لتسويقه ضمن خدماتها قد تجاوز حدود الوطن وأصبح له إشعاعا عالميّا من خلال التّعاقد مع ثلاثة شركات تزويد عالميّة للإنترنت فضلا عن ترويجه ببعض البلدان المغاربيّة على غرار الجزائر. .

أنور قلاّلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة