بني خلاد: أراضي فلاحية مهملة.. احتجاجات.. والأمل في رئيس الحكومة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
25
2020

بني خلاد: أراضي فلاحية مهملة.. احتجاجات.. والأمل في رئيس الحكومة

الأحد 27 ديسمبر 2015
نسخة للطباعة

تمثل الأراضي الدولية المهملة بمعتمدية بني خلاد (ولاية نابل) والتي تمتد على مساحات شاسعة معضلة كبرى ومدار نقاش متواصلة بين جميع الأطراف المتدخلة في القطاع الفلاحي . وقد تكررت المطالب لإسناد هذه الأراضي للفلاحين الشبان من أبناء المنطقة لإحياء هذه الأراضي الخصبة وإدراجها ضمن دائرة الإنتاج الفلاحي . ولئن تتالت الوعود فإن التنفيذ لم ينطلق بعد مما دفع بالهياكل الفلاحية بالجهة التي وجدت مساندة من قوى المجتمع المدني من أحزاب سياسية ومنظمات مدنية لدعم هذا الطلب.

 وفد تم توجيه رسالة مفتوحة إلى رئاسة الحكومة ( تحصلت "الصباح" على نسخة أصلية منها ) للنظر في ملف الأراضي الدولية المهملة ببني خلاد . حيث ورد بنص الرسالة التساؤل عن سبب إستثناء أبناء الفلاحين الشبان والمالكين الأجوار وهذا لا يستجيب لما جاء به قانون هيكلة هذه الأراضي ويرى أبناء المنطقة في ذلك تهميشا و إقصاء للطاقات الشبابية الفلاحية في الجهة خاصة مع تواصل و إصرار وزارة أملاك الدولة على مزيد تركيز وتحويز شركات الإحياء دون أن تعر أهمية لفئة الفلاحين الشبان.

وقفة احتجاجية

وآخرها قطعة القبة الصادرة عن القائمة عدد 34 الشيء الذي زاد في حالة الاحتجاج وتنظيم وقفة احتجاجية مؤخرا أمام مقر معتمدية بني خلاد للمطالبة بإنصاف الفلاحين الشبان ومنحهم حصة من هذه الأراضي المهملة. ويعول الموقعون على هذه الرسالة على تفهم رئيس الحكومة لدراسة الملف وإتخاذ القرارات اللازمة لفائدة الفلاحين الشبان لإحياء هذه الأراضي المهملة و تحويلها إلى منتجة.

وتتضمن بني خلاد على 11 مقسم للفنيين على مساحة 391 هك ، وقد تم تخصيص 43 مقسم للفلاحين الشبان منذ سنة 2000 لم يتم استكمال توزيعهم على مستحقيهم، وقامت وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية بعد الثورة بتسويغ ضيعتين . في حين تم غض الطرف عن مطالب الفلاحين الشبان التي بقيت معلقة إلى الآن حسب تأكيد رئيس اتحاد الفلاحين ببني خلاد بشير عون الله الذي أكد لـ "الصباح" أن معتمدية بني خلاد، معتمدية فلاحية بالأساس والمنتج الأول للقوارص في الجمهورية تمتد على مساحة 13450 هك منها 6560 هك تابعة لأملاك الدولة، مستنكرا حالة الإهمال لشركات الإحياء التي أصبحت وكرا للفساد وتكاثر الخنزير الوحشي.

 كمال الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد