"الصباح" في حي سيدي عمر بنابل: فقر ..بطالة ...مثال عمراني مهمّش... وحديث عن "الحقرة" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
21
2019

"الصباح" في حي سيدي عمر بنابل: فقر ..بطالة ...مثال عمراني مهمّش... وحديث عن "الحقرة"

الثلاثاء 15 ديسمبر 2015
نسخة للطباعة
"الصباح" في حي سيدي عمر بنابل: فقر ..بطالة ...مثال عمراني مهمّش... وحديث عن "الحقرة"

يعتبر حي سيدي عمر بنابل من أكبر الأحياء الشعبية بنابل من حيث الكثافة السكانية والتوسع العمراني الذي تطور بصفة ملحوظة خلال السنوات القليلة الفارطة. وحسب التعداد العام للسكان والسكنى الأخير يمثل عدد متساكني الحي 14022 ساكنا 7103 ذكور و6919 إناثا، 3395 أسرة و4193 مسكنا. هذا الحي المتاخم لوسط مدينة نابل عانى ومازال من التهميش وذلك لعدة أسباب سنأتي على ذكرها في التحقيق التالي. "الصباح" تنقلت على عين المكان وحاولت نقل آراء متساكني الحي ورصدت أهم مشاغلهم ومشاكلهم.

وقفنا خلال جولتنا بين مختلف أنهج وأزقة الحي على مظاهر مخلة بالذوق العام على غرار الأوساخ والفضلات المتواجدة بكل مكان تقريبا، بناء فوضوي ومثال عمراني مشوّه، شباب عاطل يمضي أوقاته بين المقاهي وقاعات الألعاب، أطفال اتخذوا من الشارع ملاذا بعد أن لفظتهم مقاعد الدراسة ليجدوا أنفسهم عرضة لكل مظاهر الانحراف وإتباع سلوكات محفوفة بالمخاطر من تدخين واستهلاك للمواد المخدرة أمام استقالة شبه كلية لأسرهم والبرامج شبه المنعدمة التي من المفترض أن توفرها لهم مؤسسات الدولة.

فقر وتهميش

أجمع الذين التقيناهم على حالة الفقر والتهميش التي يعاني منها حيهم والتي استمرت حتى بعد الثورة. يقول السيد سامي زهير أحد متساكني الحي "للأسف الشديد يعاني أغلب الأهالي من التهميش المتعمد و"الحقرة" باعتبار أن جميع قاطني هذا الحي أصيلو جهات داخلية قدموا لهذا المكان للعمل والاسترزاق، وأصبحنا نشعر بالإقصاء والضيم وهو شعور نتقاسمه جميعنا". هذا الموقف يوافقه فيه الشاب فاخر خير الدين متحصل على شهادة جامعية وعاطل عن العمل الذي أكد أن فرص الشغل بالنسبة لشباب الحي تكاد تكون منعدمة بسبب رفض المؤسسات تشغيلهم لا لشيء لأنهم ينتمون لهذا الحي الذي يعتبر بالنسبة للكثيرين من الأحياء الساخنة وترتفع فيه نسبة الانحراف والجريمة. وأضاف :"أصبح للشباب يقين راسخ بأنهم مرفوضون ومقصيين من الحياة العامة فتعزز لديهم الإحساس بالقهر والظلم فأصبحوا في نزاع دائم مع كل ما يرمز للسلطة".

غياب فضاءات الترفيه

جولتنا بالحي أظهرت لنا غياب شبه كلي للفضاءات الترفيهية والثقافية والمؤسسات التي تعنى بالطفولة على غرار نوادي الأطفال ودور الشباب، في المقابل تستقطب قاعات الألعاب أعدادا كبيرة من الأطفال والشبان التي تعتبر بالنسبة لهم المتنفس الوحيد. في إحدى قاعات الألعاب تحدثنا إلى بعض الشبان والأطفال حيث أكدوا جميعهم أنه وفي غياب وسائل الترفيه في حيهم يجدون أنفسهم مضطرين لارتياد مثل هذه القاعات.

يقول الشاب محمد المثلوثي "في ظل غياب الفضاءات الترفيهية على غرار دار الشباب نأتي إلى هذا المكان للترويح على أنفسنا، وأتساءل عن الأسباب الكامنة وراء هذا التصحر الثقافي والترفيهي بمنطقتنا وأتمنى أن لا يكون مقصودا ومتعمدا". وأشار شاب آخر أن أحد النوادي التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية تم غلقه منذ أكثر من سنتين بعد تعرضه للخلع وسرقة محتوياته بالإضافة إلى نادي الأطفال التابع لوزارة شؤون المرأة والطفولة أغلق هو الآخر أبوابه منذ فترة طويلة بعد أن حاولت إحدى المجموعات المتشددة الاستحواذ عليه بالقوة.

معضلة النظافة

مشكلة أخرى أصبحت تؤرق متساكني الحي وهي مشكلة تراكم الأوساخ والفضلات خاصة بالنسبة للقاطنين بالقرب من مجرى الوادي الاصطناعي الذي يفصل بين معتمديتي نابل ودار شعبان الفهري ويشق حيهم. فعلى الرغم من المجهودات التي ما فتئت تبذلها كل من بلديتي نابل ودار شعبان الفهري وبعض مكونات المجتمع المدني عبر برمجة عدة حملات نظافة للوادي ومحيطه بمشاركة مواطني الحي إلا أن الوضع يعود إلى ما هو عليه بعد فترة قصيرة من الزمن.

تراكم الأوساخ والفضلات لا يتواجد فقط في الأنهج وقرب الحاويات وإنما طال كذلك مجرى الوادي الاصطناعي الذي يمتد على مسافة تقارب السبعة كيلومترات وهو يفصل بين مدينتي نابل ودار شعبان الفهري ويشق الأحياء السكنية. هذا الوادي يمتد من سفح جبل حي النجاح وصولا إلى البحر الذي يلفظ فيه كل ما يتم جرفه من مياه الأمطار من أتربة وأوساخ وكذلك مياه المصانع الملوثة.

بقايا الأوساخ التي ترسبت بمجرى الوادي انضافت إليها الفضلات المنزلية التي يتم إلقاؤها من قبل أهالي الحي مما ساهم في تفاقم مشكلة النظافة حيث لم يخف أبناء الحي أن هذا الوادي يمثل كابوسا بالنسبة إليهم اذ تنبعث منه روائح كريهة ويكون مرتعا للقطط والكلاب الضالة وكذلك الحشرات السامة والناموس و"الوشواشة". كما أن هذا الوادي يمثل خطرا على الأطفال الصغار المهددين بالوقوع فيه خاصة وأن جوانبه غير محمية. كما يؤكد بعض متساكني الحي أن الحاويات لا يتم إفراغها في الإبان وتظل في بعض الأحيان مليئة بالفضلات لأكثر من يومين مما يتسبب في انبعاث الروائح الكريهة منها ويطلبون من أعوان النظافة المزيد من الجدية وإيلاء كل الأحياء نفس الدرجة من الاهتمام وأن تكون عملية رفع الفضلات يومية.

 وقد اقترح العديد من متساكني الأحياء المجاورة للوادي عدة حلول اعتبروها مجدية من ذلك النظر في إمكانية تغطية سطح الوادي بالخرسانة الإسمنتية ضمانا لعدم إمكانية إلقاء الفضلات داخله مع العمل على مداواته بصفة متواصلة للقضاء على الروائح الكريهة المنبعثة منه والحشرات بشتى أنواعها والقضاء على الكلاب والقطط السائبة التي يمكن أن تنقل العدوى للمتساكنين وخاصة الأطفال.

ابن الوطن القبلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة