يهم الآلاف من مرضى البوصفير صنف «ج»: «الصحة» تستعد لتوريد دواء أكثر نجاعة مارس - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
19
2018

يهم الآلاف من مرضى البوصفير صنف «ج»: «الصحة» تستعد لتوريد دواء أكثر نجاعة مارس

الاثنين 23 نوفمبر 2015
نسخة للطباعة
يهم الآلاف من مرضى البوصفير صنف «ج»: «الصحة» تستعد لتوريد دواء أكثر نجاعة مارس

بشرى سارة ساقتها مؤخرا مستشارة وزير الصحة سمر صمود لفائدة الآلاف من مرضى الالتهاب الكبدي صنف «ج» حين أعلنت حصول تقدم في مسألة توريد دواء جديد ثبتت نجاعته وكفاءته العلاجية، مشيرة إلى أن الوزارة قامت بتشكيل لجنة وطنية لبرنامج مقاومة التهاب الكبد الفيروسي صنف «س»، ملبية بذلك مطالب المرضى ممثلين خاصة في جمعية مرضى الالتهاب الكبدي الفيروسي.

وكانت صمود قد أعلنت عن خبر ووجود تقدم في الملف من خلال تصريح مصور أدلت به إلى كاتب عام الجمعية قيس بن أحمد.

وأعلنت مستشارة وزير الصحة أن برنامج مقاومة المرض الخطير والقاتل والذي أودى بحياة الآلاف ويهدد آلاف الآخرين، هو برنامج رئاسي سيتم المصادقة على ميزانية مخصصة له ليتم تنفيذه على مدى 8 سنوات للقضاء كليا على المرض.

وسيتم للغرض تقديم طلب عروض لاقتناء دواء جديد خلال الثلاثية الأولى من سنة 2016 بعدها يتم إعطاء الأولوية لمعالجة كامل المرضى وعددهم قرابة 5 آلاف مريض- حسب صمود- قبل أن يتم الاتجاه إلى عملية تشخيص وتقصي المرض في كل المناطق والجهات على امتداد 8 سنوات.

وأكدت صمود على أن الملف حاليا لدى وزارة المالية وتمت المصادقة عليه من قبل رئيس الحكومة، وذكرت أنه تم التفاوض على ثمن رمزي للدواء الجديد مقارنة بالأسعار العالمية المتداولة..

يذكر أن وزارة الصحة أطلقت قبل عام دراسة حول المسح الوطني لالتهاب الكبد الفيروسي في تونس، هي الآن على مشارف الانتهاء منها وسيتم الإعلان عن نتائجها خلال شهر جانفي المقبل..

وتكمن أهمية هذا المسح الوطني ليس فقط في التعرف بدقة على عدد المرضى بالتهاب الكبد الفيروسي صنف «ج»، وتوزع المرض وانتشاره على مستوى الجمهورية وبين المناطق والتعرف على أسبابه وطرق الوقاية منه وضبط السياسة الصحية والوقائية اللازمة للتصدي له، ولكن أيضا ستكون نتائج الدراسة منطلقا لتحديد القرارات اللازمة بخصوص توريد دواء أكثر نجاعة لمعالجة هذا المرض، وهو ما ينتظره عشرات الآلاف من المرضى في تونس..

يذكر أن «الصباح الأسبوعي» نشرت بتاريخ 26 أكتوبر الماضي رسالة مفتوحة بعث بها رئيس جمعية مرضى التهاب الكبد الفيروسي إلى وزير الصحة سعيد العايدي يستغرب من خلالها البطء في اخذ قرار توريد الدواء الجديد للمرض الذي وعد به الوزير بعد استكمال المسح الوطني حول مرض التهاب الكبد الفيروسي..

ويقدر عدد المصابين بهذا المرض حاليا بحوالي 175 ألف مريض. وتعتبر حاليا كلفة العلاج من مرض الالتهاب الكبدي المزمن وخاصة مرضى صنف «ج» عالية جدا، علما انه يوجد حاليا دواء جديد اكتشفته مخابر أمريكية في سنة 2013 للالتهاب الكبد الفيروسي. وهو بمثابة ثورة في عالم الطب إذ أنه قادر على شفاء الكبد من الفيروس وإنهاء معاناة المرضى

وكانت الجمعية التونسية لمرضى الالتهاب الكبدي صنف «ج» أطلقت يوم 1 نوفمبر الجاري حملة تحسيسية وطنية وعالمية تحت شعار «البوصفير عمل فينا جيبولنا الدواء» تم من خلالها رفع شعارات وجذاذات تذكر بمعاناة هذا المرض المزمن وتطالب بتوفير الدواء اللازم.

رفيق بن عبد الله

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة