دوامة العنف مستمرة: بان كي مون يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك بسرعة لتخفيف التوتر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 3 مارس 2021

تابعونا على

Mar.
4
2021

دوامة العنف مستمرة: بان كي مون يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك بسرعة لتخفيف التوتر

الأربعاء 21 أكتوبر 2015
نسخة للطباعة
سلطات الاحتلال تعتقل قياديا بارزا لـ"حماس" بالضفة
دوامة العنف مستمرة: بان كي مون يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك بسرعة لتخفيف التوتر

القدس المحتلة (وكالات) دعا الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس المسؤولين الاسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك بسرعة لوقف “دوامة العنف الخطيرة”، وذلك خلال زيارة مفاجئة له إلى اسرائيل.

وقبل وصول بان كي مون، أعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي ومسعفون استشهاد فلسطيني طعن جنديا خلال مواجهات بالقرب من الخليل (جنوب الضفة الغربية) حيث هدم الجيش الاسرائيلي منزل فلسطيني آخر كان قتل اسرائيلية طعنا في 2014.

كما اصيب اسرائيليان صدمتهما سيارة في الضفة الغربية المحتلة حاولت دهسهما فيما تم قتل سائقها.

وقال بان كي مون للصحافيين خلال لقاء مع الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين “في حال لم نتحرك بسرعة فان الوضع على الارض سيزداد سوءا".

وكان بان كي مون عبر عن رفضه لإجراء هدم منازل فلسطينيين في رسالة صارمة وجهها الى الاسرائيليين والفلسطينيين.

وعبر بان كي مون كذلك عن قلقه من “التصعيد الخطير”، وقال في رسالة مسجلة لتلفزيون الامم المتحدة انتقد فيها القادة الاسرائيليين والفلسطينيين بحدة "في هذه الفترة الصعبة يجب ان نقول كفى".

وتندرج رسالة بان وزيارته التي تستمر يومين في اطار جهد ديبلوماسي جديد لمواجهة اعمال العنف التي تهز اسرائيل والاراضي الفلسطينية منذ الاول من أكتوبر الجاري وتثير مخاوف من انتفاضة جديدة.

ويفترض ان يلتقي وزير الخارجية الامريكي جون كيري في الاسبوع الحالي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، والرئيس الفلسطيني محمود عباس في الشرق الاوسط ربما في الأردن.

ويلتقي بان كي مون أيضا نتنياهو في القدس، كما يجري صباح اليوم الأربعاء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

حصيلة الضحايا

وأسفرت المواجهات اليومية بين راشقي الحجارة الفلسطينيين والجنود الاسرائيليين والهجمات المتبادلة بين الفلسطينيين والمستوطنين وسلسلة من الهجمات ضد الاسرائيليين عن سقوط 42 شهيدا فلسطينيا وآخر عربي اسرائيلي من جهة، ومقتل ثمانية إسرائيليين من جهة اخرى. وقتل اريتري اعتبر خطأ منفذ هجوم.

وآخر الشهداء الفلسطينيين سقط امس في الخليل برصاص جنود اسرائيليين بعدما هاجم بالسكين عنصرا في الجيش خلال تظاهرة عنيفة بالقرب من بيت عوا (جنوب غرب الخليل).

وقال الناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان “فلسطينيا هاجم بالسكين عنصرا في الجيش اصيب بجروح طفيفة خلال تظاهرة عنيفة بالقرب من بيت عوا ورد الجنود بإطلاق النار على المهاجم”، بينما اكد مستشفى الخليل استشهاد الفلسطيني البالغ 23 عاما ويدعى عدي مسالمة.

من ناحية ثانية اقتحم الجنود الاسرائيليون بلدة بيت عوا، وتمركزوا على اسطح المنازل وقاموا بتفتيش عدد من المنازل هناك. كما قاموا بإطلاق قنابل الغاز والرصاص المطاطي تجاه الشبان، بحسب شهود من البلدة.

اعتقالات

وقامت الشرطة الاسرائيلية باعتقالات في القدس الشرقية المحتلة.وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري “قامت قوات من الشرطة وحرس الحدود (الليلة قبل الماضية) باعتقال 14 عربيا مقدسيا في القدس الشرقية للاشتباه بضلوعهم في اعمال واحداث الاخلال بالنظام الاخيرة التي حصلت في انحاء متفرقة من القدس والبلدة القديمة. عشرة منهم بالغون واربعة قاصرون".

كما أوقف جنود الاحتلال قبل فجر أمس حسن يوسف أحد ابرز قياديي حركة "حماس" في الضفة الغربية المحتلة. وقال الجيش الاسرائيلي في بيان ان “حسن يوسف اوقف وأودع السجن مرات عدة في السابق. وهو يقوم بالتحريض على الارهاب ويشجع علنا على شن هجمات ضد إسرائيليين”.

وتابعت لوبا السمري انه “منذ 13 سبتمبر الماضي (عيد راس السنة العبرية) وحتى الثلاثاء (أمس) وصل عدد المعتقلين في القدس الى 490 معتقلا منهم 278 بالغا و212 قاصرا".

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد