ماجدولين الشارني: القائمة النهائية لشهداء الثورة ستشمل هؤلاء - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

ماجدولين الشارني: القائمة النهائية لشهداء الثورة ستشمل هؤلاء

الثلاثاء 22 سبتمبر 2015
نسخة للطباعة
3500 ملف لم تتم دراستها بعد
ماجدولين الشارني: القائمة النهائية لشهداء الثورة ستشمل هؤلاء

أثير مؤخرا مجددا ملف شهداء الثورة وجرحاها وذلك على خلفية تأجيل إصدار القائمة النهائية لشهداء ثورة الحرية والكرامة بعد تعيين رئيس جديد للهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية. أكدت ماجدولين الشارني كاتبة الدولة المكلفة بملف شهداء وجرحى الثورة ان إصدار القائمة النهائية لشهداء الثورة ستكون حاضرة في موفى أكتوبر وان إصدارها تأجل فقط بعشرين يوما على اثر تعيين رئيس جديد للهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية. وقالت الشارني بان رئيس الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، توفيق بودربالة تعهد بتسليم الحكومة تقريرا مفصلا بأعمال لجنة شهداء الثورة ومصابيها بالهيئة في أواخر شهر أكتوبر. وشددت الشارني على انه في إطار حفظ السر المهني فان لجنة شهداء الثورة ومصابيها بالهيئة العليا لحقوق الانسان والحريات الأساسية فقط هي المعنية بضبط القائمة الاسمية لشهداء ثورة الحرية والكرامة، أمّا كتابة الدولة فهي سلطة تنفيذية مكلفة بوضع أهداف إستراتيجية للملف والتي على إثرها تم القيام بدراسة وتشخيص النصوص القانونية التي سيتم بمقتضاها دراسة الملفات حيث ثبت وجود ثغرات قانونية في عديد النصوص التشريعية منها. كما أكدت كاتبة الدولة ان اكثر من 3500 ملف لم يتم دراستها بعد، نافية ما صدر مؤخرا في عديد وسائل بان القائمة النهائية للشهداء لن تشمل أصحاب الزي النظامي بما معناه العسكريين وأعوان السجون وأعوان الأمن والحماية المدنية الذين سقطوا قتلى إبان الثورة.

قائمة مضبوطة

وقالت الشارني «ان القائمة الاسمية للشهداء من الأمنيين والعسكريين مضبوطة مسبقا في الوزارات المعنية أي وزارات الداخلية والدفاع والعدل. وبخصوص التعويضات التي صرفت سابقا أفادت كاتبةالدولة انها أعطيت على أساس قانون يضمن التعامل مع القائمات الافتراضية قبل إصدار القائمات النهائية لكن بعد التفطن لوجود حالات تزوير تقرر على إثرها إعداد القائمات النهائية لرد الاعتبار المعنوي ولرمزية كلمة شهيد. وأشارت محدثتنا إلى ان ملف شهداء الثورة وجرحاها شائك خاصة وان الأرقام المتعلقة بهذا الملف متحركة حيث تم الحديث في البداية عن وجود 1900 بين شهيد وجريح في حين ضمت القائمة الافتراضية فيما بعد 4200 بين شهيد وجريح ومؤخرا أصبح الحديث عن قائمة تضم أكثر من 8000 ملف لشهداء الثورة وجرحاها. وفي سياق حديثها تطرقت الشارني لأعمال اللجنة الطبية التي تم إحداثها وعقدت أكثر من 20 جلسة صدر خلالها 46 قرار تكفل بالأدوية وبالتجهيزات والآلات والفحوصات وكذلك تسفير بعض الجرحى إلى الخارج بكلفة جملية ناهزت 350 ألف دينار.

 جهاد الكلبوسي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة