بعد الارتفاع المشط في أسعار المواد المدرسية: نحو إقرار تخفيضات لا تقل عن 10٪ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 22 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

بعد الارتفاع المشط في أسعار المواد المدرسية: نحو إقرار تخفيضات لا تقل عن 10٪

الأحد 30 أوت 2015
نسخة للطباعة
بعد الارتفاع المشط في أسعار المواد المدرسية: نحو إقرار تخفيضات لا تقل عن 10٪

بالتوازي مع استعدادات الأسر التونسية للاحتفال بعيد الأضحى المبارك يعيش شق كبير من التونسيين أيضا الاستعداد للعودة المدرسية.

وخلال جولتهم في عدد من المكتبات والمساحات الكبرى صدم الأولياء بالارتفاع المهول في أسعار المحفظات والميدعات التي بلغت أسعار خيالية في ظل غياب أي تدخل من وزارة التجارة لتعديل الأسعار.

وفي هذا الصدد كشف محمد علي الفرشيشي المكلف بالإعلام بوزارة التجارة أن سلطة الإشراف بدورها وقفت على هذا الارتفاع المشط في الأسعار، مبينا أن أسعار المحفظات والميدعات حرّة ولا يمكن لوزارة التجارة التدخل بالتعديل أو التخفيض فيها.

وأكد الفرشيشي أن الغرفة الوطنية للمكتبات هي الوحيدة القادرة على تحديد أسعارالمواد المدرسية وخاصة الميدعات والمحفظات على اعتبار أنها أسعار حرّة.

وشرح محدّثنا أن الكتاب والكراس المدعم فقط من مشمولات وزارة التجارة فيما لا تعدّ باقي المواد المدرسية من مشمولاتها وهو ما جعل الأسعار ترتفع بهذه الطريقة.

وعن إمكانية الضغط على أسعار المواد المدرسية أفادنا الفرشيشي أنه كان من المنتظر أن يجتمع وزير التجارة بأهل المهنة لطرح مشاكل الأولياء في خصوص إرتفاع تكلفة المواد المدرسية وعدم تماشيها مع المقدرة الشرائية للمواطن.

موضحا أن اللقاء قد تمّ إرجاءه إلى وقت لاحق مرجحا أن يتمّ برمجته خلال الأسبوع القادم.

وكشف المكلف بالإعلام بوزارة التجارة أن الهدف من لقاء الغرفة المعنية بهذا الملف هي السعي إلى إقرار نسبة تخفيض في المواد المدرسية لا تقل عن 10 بالمائة مؤكدا أن مساعي الوزارة ستكون حثيثة خلال هذه الفترة كي تكون نسبة التخفيض هامة وتراعي جيب الولي على أن تطبق التخفيضات في أقرب الآجال.

وكانت منظمة الدفاع عن المستهلك قد أصدرت بيانا في الغرض بعد عقد مؤتمرها الوطني مؤكدة تلقيها لعديد التشكيات من الأولياء بشأن الارتفاع الكبير في أسعار المواد المدرسية وخاصة المحفظات والميدعات، وأعربت المنظمة عن رفضها لهذه الأسعار.

وفي ذات السياق وبهدف الضغط على أسعار المحفظات والميدعات تقدمت المنظمة بمقترح إلى وزارة التربية بأن تأخذ على عاتقها مسألة بيع المحفظات والميدعات وذلك عبر تقديم طلب عروض إلى المصنعين لتصنيع المحفظات والميدعات ومن ثمّة بيعها بأسعار موحدة بالمكتبات وحتى في المدارس وذلك بما يراعي المقدرة الشرائية للأولياء.

 حنان قيراط

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة