بسبب «نصف الحقيقة» لدائرة المحاسبات حول تمويلات الحملة الانتخابية الرئاسية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jan.
26
2020

بسبب «نصف الحقيقة» لدائرة المحاسبات حول تمويلات الحملة الانتخابية الرئاسية

السبت 22 أوت 2015
نسخة للطباعة
تهم.. دعاوى قضائية بالجملة.. ومطالبة بالكشف عن «الفاعل الحقيقي»

هل كان ملف دائرة المحاسبات مسيسا أكثر من اللزوم هذه المرة؟ وإلا لماذا قدم تقرير دائرة المحاسبات»نصف الحقيقة» فيما يتعلق بملف المترشح الذي تلقى أموالا من الخارج لتمويل حملته الانتخابية في حين قدم أسماء عدد من الشخصيات التي لم ترجع الأموال العمومية المخصصة للحملة المذكورة؟
ولنفترض جدلا صحة «تسييس» ملف التمويل الأجنبي فمن الجهة التي تقف وراء ذلك؟ ولنفترض مرة أخرى ان دائرة المحاسبات مازالت خارج دائرة الصيغ السياسية لماذا هذا الصمت عن «الشخصية» الى حد الآن خاصة وان «الشبهة» بدأت تلاحق الجميع في ظل التراشق بالتهم بين جل المترشحين للانتخابات الرئاسية؟
أسئلة مفتوحة كما هو حال التأويلات التي «غزت» الساحة السياسية منذ الإعلان عن التقرير الصادر عن دائرة المحاسبات والذي خلق هذه المرة وبلا شك شكلا من التوتر الذي لن ينتهى الا بالكشف عن الحالم بقصر قرطاج بأموال «شعب أجنبي».
وفي واقع الأمر لم يسلم اي مترشح من تهمة «التمتع» بأموال الأجانب حيث شملت الشكوك أهم المترشحين على غرار حمة الهمامي ومحرز بوصيان ومنصف المرزوقي و نورالدين حشاد وسليم الرياحي.

حمة... ينفض غبار التهمة
سارعت الجبهة الشعبية وعلى لسان الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية ومترشحها السابق للانتخابات الرئاسية حمة الهمامي لإبعاد شبهة استغلال أموال أجنبية خلال الحملة الانتخابية بعد أن تم تداول اسمه في أكثر من موقع ووسيلة إعلامية.
وقد رد الهمامي التهمة ببيان جاء فيه «نشر رئيس، ما يسمّى: «مركز الدراسات:الإسلام والديمقراطية»، المدعو رضوان المصمودي، في صفحته في الشبكة الاجتماعية (الفايسبوك)، كتعليق على ما أعلنته دائرة المحاسبات من إحالة ملف أحد المرشّحين للانتخابات الرئاسية على العدالة لتلقيه تمويلات أجنبية بلغت 4.6 مليون دينار خلال الفترة الانتخابية (2014)، نشر أن المرشح المعني هو حمه الهمامي، مرشح الجبهة الشعبية.
إن حمه الهمامي والجبهة الشعبية إذ يكذّبان هذا الزعم الذي يفضح أغراض صاحبه، وهو التشويه خدمة لأجندات خسيسة يعرفها القاصي والداني، والتغطية على من قد يكون تلقى حقيقة تلك الأموال، يعلمان الرأي العام أن محاميي حمه الهمامي استقدموا اليوم عدلا منفذا لمعاينة ما نشر بالصفحة المذكورة وأنهم سيقدمون شكوى في الساعات القادمة ضد الشخص الكاذب والمفتري وضد الأشخاص الذين روجوا لهذه الكذبة.
إن حمه الهمامي قدّم كل الوثائق المتعلقة بحملته الانتخابية لدائرة المحاسبات، والتي لا تمثل المبالغ التي صرفت فيها حتى ثمن المبلغ المذكور، هو من أحرص الناس على الشفافية وعلى إطْلاع الرأي العام على نفقات كل المرشحين وعلى مصادر تمويلهم، وهو يطالب دائرة المحاسبات بكشف الحقيقة للرأي العام حتى لا يواصل بعض التفهاء وبعض خدم أجندات خسيسة وبعض المتحيّلين والمبتزين المعروفين لدى الرأي العام، حملاتهم الدنيئة التي لن تفيدهم في شيء ولو كانت هذه الحملات تفيد لكانت أفادت وليّ نعمتهم السابق زين العابدين بن علي.»
 المصمودي ...يرد
وفي رده على بيان الجبهة وصف رضوان المصمودي «بيان» الجبهة «بالفارغ و إدّعاء بالباطل».

وقال المصمودي في تصريح لــ«الصباح»  أنا لم أقصد الإساءة إلى سي حمّة أو إلى الجبهة الشعبيّة والدليل على ذلك أنّني أوّل ما علمت أنّ الخبر عار عن الصحّة، قمت بنشر تصحيح للمعلومة وإعتذار لسي حمّة، على نفس الصفحة وفي نفس اليوم فمن العيب أن نجعل من الحبّة قبّة، أو أن نحاول منع التونسيّين والتونسيات من التعبير بكلّ حرّية وتلقائيّة على صفحاتهم الخاصّة.»
وأضاف «ان البيان الذي أصدرته الجبهة في حدّ ذاته فيه الكثير من السبّ و الشتم والاتهامات الباطلة ضدّ شخصي ممّا يجعلني أفكّر بجدّية في تقديم قضية ضد حمة الهمامي والجبهة الشعبية».

منصر ... يتهم بالجملة
وأورد عدنان منصر الناطق الرسمي باسم حملة المترشح للانتخابات الرئاسية منصف المرزوقي انه « بحسب تقرير دائرة المحاسبات، فإن المرشح الذي استعمل النشاط الجمعياتي لتمويل حملته الانتخابية الرئاسية هو وجوبا أحد المترشحين الثلاثة الذين يرأسون جمعيات، وهم سليم الرياحي ومحرز بوصيان ونور الدين حشاد. رغم ذلك يجد بعض المزورين مدفوعي الأجر الذين يلوون عنق الحقيقة، ليوجهوا الاتهام للدكتور المرزوقي الذي لا يرأس أية جمعية». وأضاف منصر « أن تقرير دائرة المحاسبات لا يعني المرزوقي من قريب ولا من بعيد» مؤكدا في ذات  السياق « ان مكتب الدكتور المرزوقي سيرفع قضايا في التزوير والثلب والفبركة ضد احد المواقع وعدد من المزورين.»
عار عن الصحة
وفي رده على التهمة التي وجهها له عدنان منصر قال المترشح السابق للانتخابات الرئاسية محرز بوصيان لــ«الصباح» ان ما جاء به عدنان منصر عار عن الصحة فقد أرسلت حسباتي كاملة لدائرة المحاسبات في الآجال القانونية , وأرجعت منحة الدولة المخصصة للحملة الانتخابية.» وأضاف بوصيان « شخصيا أطالب بالكشف عن حقيقة التمويلات التي صرفت على الحملات الانتخابية لتشمل كافة المترشحين وعلى دائرة المحاسبات كشف الحقيقة للشعب التونسي حتى نغلق باب التهم والتأويل إلى الأبد في هذا الموضوع» وختم بوصيان بقوله « أؤكد إني مولت حملتي الانتخابية من مالي الخاص».
فهل تنهي دائرة الحسابات الجدل السياسي هذا.....ومتى؟

 

خليل الحناشي

إضافة تعليق جديد