الآذان لم يرفع به.. «ملف» جامع الفتح لم يغلق بإقالة الخادمي.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
24
2019

الآذان لم يرفع به.. «ملف» جامع الفتح لم يغلق بإقالة الخادمي..

السبت 15 أوت 2015
نسخة للطباعة

لم يرفع أمس آذان صلاة الجمعة بجامع الفتح..على خلفية احتجاج عدد من المصلين على القرار الأخير باقالة نور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية السابق والإمام الخطيب بالجامع المذكور.
هذا ما أكده لـ«الصباح» فاضل عاشور كاتب عام نقابة الائمة وقال إن عددا من أنصار الخادمي طلبوا من المصلين مغادرة الجامع قبيل انطلاق صلاة الجمعة. وفي ظل رفض عدد آخر من المصلين هذه الدعوة  شهد الجامع حالة من الفوضى تسببت في عدم رفع آذان الصلاة قبل أن تهدأ الأمور ويصعد الإمام المكلف الجديد المنبر ويؤم المصلين.
واعتبر فاضل عاشور هذه الخطوة تصعيدا خطيرا وطالب بفتح تحقيق في الغرض وتتبع من يقف وراء ذلك.
وقال رئيس نقابة الأئمة  أن ما حدث يوم أمس بجامع الفتح دليل آخر على سعي بعض الأطراف للتصدي «لما دعونا إليه بشأن ضمان حياد دور العبادة وحياد وزارة الشؤون الدينية والخطاب الديني عن كل توظيف سياسي وهو ما استجاب إليه وزير الشؤون الدينية وأقر إقالة الإمام السابق لجامع الفتح»
ويضيف محدثنا «لكن للأسف هناك أطراف ترفض هذا التوجه ومن بينهم الوعاظ والأئمة وأطراف صلب وزارة الشؤون الدينية عينهم سابقا الخادم إبان توليه مقاليد الوزارة وهم اليوم يعطلون مسار التحييد»
الخادمي ينفي ويتوعد
« الصباح»  اتصلت بوزير الشؤون الدينية السابق نورالدين الخادمي وإمام جامع الفتح المقال لمعرفة موقفه بشأن ما جد أمس في جامع الفتح لكنه أكد أن لا علم له بما حدث مؤكدا أنه غادر الجامع منذ يوم الجمعة الفارط الموافق لـ7 أوت ولم يصل هناك منذ ذلك التاريخ.
في المقابل أكد الخادمي أنه سيلجأ للقضاء في ما وصفها بالإدعاءات الباطلة الصادرة عن الكاتب العام لنقابة الأئمة.
ونفى الخادمي ما نسب إليه بشأن تعيين وعاظ وأئمة وإطارات موالية له إلى حد اليوم قائلا أن الوعاظ ينتدبون إداريا عن طريق مسار الوظيفة العمومية ولا سلطة كانت لديه في ذلك .
كذلك الشأن بالنسبة للأئمة التي يقول أنهم يختارون عن طريق لجان جهوية في الجهات وترسل أسماؤهم للوزارة والوزير يوقع فقط بعد أن تتولى الإدارة التثبت والقيام بالإجراءات اللازمة.
يذكر أن وزارة الشؤون الدينية أصدرت خلال الأسبوع الفارط قرارا بإعفاء نور الدين الخادمي  من أمامة جامع الفتح وكذلك الكاتب العام للمجلس الوطني للأئمة شهاب الدين تليش .
وتتالت ردود الفعل بشأن قرارات وزير الشؤون الدينية حيث استنكرت المنظمة التونسية للشغل إقالة تليش معتبرة أنها تندرج في إطار تصفية حسابات بالنظر للصفة النقابية التى يحملها.
وأعلن المجلس النقابي الوطني للأئمة وإطارات المساجد المنضوي تحت لواء الجامعة العامة التونسية للشغل خلال ندوة صحفية يوم الإربعاء الماضي  عن رفع قضية لدى المحكمة الإدارية ضدّ القرارات الأخيرة لوزارة الشؤون الدينية والتي من بينها عزل الإمامين الخطيبين نور الدين الخادمي عن جامع الفتح وشهاب الدين تليش عن جامع مونفلوري.
من جهته دعا نورالدين الخادمي رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى التدخل قصد «مراجعة قرارات العزل  الذي وصفه» بغير القانونية»،وأنه تم على خلفية «عزله تم السماح لقناة الجزيرة مباشر بنقل صلاة العيد من جامع الفتح دون حصولها على ترخيص.قائلا أنه  «ليس لوزارة الشؤون الدينية أي منشورأو ترتيب داخلي يتعلق بالإذن لوسيلة إعلامية بالتصوير داخل المساجد» .

 

منى اليحياوي

إضافة تعليق جديد