النائب علي بالإخوة لـ"الصباح الأسبوعي" :المصالحة قدر لا مفر منه - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Dec.
13
2019

النائب علي بالإخوة لـ"الصباح الأسبوعي" :المصالحة قدر لا مفر منه

الاثنين 27 جويلية 2015
نسخة للطباعة
مشاريع قوانين أخرى هامة تنتظر البت فيها
النائب علي بالإخوة لـ"الصباح الأسبوعي" :المصالحة قدر لا مفر منه

 حاوره: جمال الفرشيشي - 

تونس- الصباح الأسبوعي - بعد المصادقة على قانون مكافحة الإرهاب، هناك مشاريع أخرى لا تقل أهمية تنتظر مجلس نواب الشعب من بينها ما ذهب إليه النائب عن «الاتحاد الوطني الحر» علي بالإخوة في حديثه لـ»الصباح الأسبوعي» عندما قال بـ»أن مشروع قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص يعد من أوكد الأولويات بالإضافة إلى مشاريع أخرى في المرحلة القادمة من أعمال المجلس». وعن هذه النقطة وغيرها تحدث بالأخوة في هذا الحوار..

 *سجلت بعض الجلسات العامة غياب نواب عن مناقشة مشروع قانون هام مثل مكافحة الإرهاب بمن فيهم عبادة الكافي رئيس لجنة التشريع العام، فبم تعلق على ذلك؟

سجل اغلب النواب حضورهم خلال الجلسات رغم وجود بعض الأماكن الشاغرة لكن اعتقد أن ممثلي الشعب كانوا في الموعد لمناقشة مشروع قانون بمثل هذا الحجم والأهمية. أما بخصوص الزميل عبادة الكافي والذي لا يختلف اثنان في قيمة المجهود الذي قام به بمعية باقي أعضاء اللجنة فان غيابه آخر جلسة كان مبررا وهو حضور زفاف ابنته ومن حق الرجل أن يكون متواجدا في مناسبة عائلية هامة.

*بعد المصادقة على هذا القانون تنتظركم ترسانة من مشاريع القوانين للنظر فيها، فماذا تقول بشأنها؟

تنتظرنا مشاريع قوانين لا تقل أهمية عن قانون مكافحة الإرهاب للنظر فيها ونحن مستعدون لذلك خاصة في ظل إلغاء العطلة النيابية.

ومن بين المشاريع ما يتعلق بالشراكة بين القطاعين العام والخاص وهو ما سننظر فيه في لجنة «الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبنية الأساسية والبيئة» بمعية لجنة «الفلاحة والأمن الغذائي والتجارة والخدمات ذات الصلة».

كما سيستأثر مشروع قانون المجلس الأعلى للقضاء وغيره من المشاريع بالأهمية الكافية نظرا لقيمتها.

*ما دمنا نتحدث عن مشاريع القوانين، هل ترون في مشروع قانون المصالحة الاقتصادية حلا في الوقت الراهن؟

من حيث المبدإ نحن مع المصالحة وهي مستقبل تونس لان التجارب ببعض الدول أثبتت أن المصالحة قدر لا مفر منه خدمة للجمهورية الثانية وللديمقراطية الناشئة مع التأكيد على ضمان حق الدولة والأفراد في هذا الشأن، وهي كذلك فرصة يعبر من خلالها أصحاب المال والأعمال عن حبهم لتونس.

*هل رجال الأعمال في تونس وعلى اعتبارك واحدا منهم في حاجة إلى قانون يحميهم للتعبير عن مساندتهم للاقتصاد وعن حبهم لبلدهم؟

يقوم أغلبية رجال الأعمال بواجبهم على أكمل وجه تجاه بلادنا ورغم ذلك فاني أدعو الجميع إلى مواصلة الاستثمار ودفع عجلة الاقتصاد لأني على يقين أن المناخ الاجتماعي والاستثماري سيتحسن في قادم الأيام

عموما اثبت هؤلاء حبهم لتونس دون انتظار أي قانون وما يزالون بصدد القيام بواجبهم.

*يلومكم البعض بمعية الائتلاف الرباعي على غياب مساندتكم لحكومة الحبيب الصيد، فماذا تقول في هذا الشأن؟

بالعكس هناك سند حقيقي ودعم من الرباعي للحكومة ونحن كاتحاد وطني حر عبرنا في أكثر من مناسبة عن مساندتنا لها وفي اعتقادي، رغم وجود بعض الاختلافات بخصوص عديد النقاط وهو أمر عادي فان الاتفاق حاصل بيننا بشأن دعم حكومة الصيد بكل السبل المتاحة والمشروعة.

*ينظم «الاتحاد الوطني الحر» قريبا مؤتمره الوطني فمتى موعده؟

قبل موفى السنة الجارية سنعقد مؤتمرنا الوطني الذي سترون خلاله وجها جديدا للحزب.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد