زغوان : وضعية غير عادية لمعبد المياه - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 7 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
8
2020

زغوان : وضعية غير عادية لمعبد المياه

الثلاثاء 21 جويلية 2015
نسخة للطباعة
زغوان : وضعية غير عادية لمعبد المياه

كل من يزور معبد المياه بزغوان للتمتّّع بالمناظر الطبيعية الخلابة للجبال والغابات والهضاب والسهول والإطّلاع بالمناسبة على تاريخ الحضارة الرومانية بالمنطقة عبر الآثار الضاربة فى القدم والعيون الجارية منذ 19 قرنا، يلاحظ أنّ عديد النقائص قد تراكمت منذ أن هدّم النظام البائد المقهى وركّز لافتات حديديّة بمدخل الموقع فأصبحت اليوم أثرا بعد عين ولم يؤخذ فئ شأنها اي قرار إضافة إلى عديد الكراسي والحاويات وأعمدة التنوير المهشمة ولم تعد صالحة للاستعمال وكذلك اللوحات المعرّفة ببعض الخصوصيات التاريخيّة لمنابع المياه ومجاريها التي تراجعت كتاباتها وصورها وعلاماتها بفعل الزمن وتركت الزائرين في التسلّل المعرفي في غياب خطة المرشد السياحي.

أما الساحات الخضراء التي تجتمع حولها العائلات في تنزهها والأطفال في لعبهم ومرحهم فقد مال لونها نحو الإصفرار لقلّة تعهّدها في الأوقات الضرورية كما هو الحال في هذا الطقس الحار وبات وضعها متناقضا مع المقتضيات الأساسيّة لكلّ موقع سياحي إيكولوجيّ

ويفتقد المكان أيضا إلى دورات مياه خلافالأبسط قواعد الاحترام والتقدير وإلى نافورة مياه عذبة متدفّقة من النبع تمكّن الزائرين من التّمتّع بالخصوصيّة الأساسيّة للجهة مع وجوب التدخل لإصلاح المحرّك المعطّب منذ سنتين والخاص بالشلالة الرمزيّة.المقامة بالباب والعناية كذلك بالحراسة والسلامة على جميع الأصعدة.

ولإرجاع المياه إلى مجاريها ينبغي الإسراع بإصلاح جملة هذه الإخلالات والمبادرة بتحديد الجهة الإداريّة المكلّفة بهذا الفضاء السياحي الذى يشهد إقبالا كثيفا وإعلام النّاس بمهامها عبر لوحة إشهاريّة مصحوبة بصندوق للملاحظات والاقتراحات يمكّن من لفت الانتباه عند الحاجة.

أحمد بالشيخ

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة