بعد حادثي الفحص وديبوزفيل: ماذا وراء تعدد حوادث القطارات.. ومن المسؤول؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 21 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
22
2018

بعد حادثي الفحص وديبوزفيل: ماذا وراء تعدد حوادث القطارات.. ومن المسؤول؟

الخميس 16 جويلية 2015
نسخة للطباعة
بعد حادثي الفحص وديبوزفيل: ماذا وراء تعدد حوادث القطارات.. ومن المسؤول؟

لم يزل جرح حادث القطار الذي جد في منطقة العمايم بين الفحص وزغوان الذي ذهب ضحيته 18 شخصا وأصيب 86 آخرون بجروح لم يندمل بعد حتى جد عشية أول أمس حادث تصادم بين قطارين على مستوى ديبوزفيل احد القطارين يربط بين تونس العاصمة والضاحية الجنوبية والثاني قطار ركاب قادم من الدهماني الكاف مما أسفر عن انقلاب عربتين ووفاة شخص واصابة حوالي 20..

ورغم اختلاف الأسباب بين الحادثين الأول والثاني فان السؤال الذي يطرح هو من الذي يقف وراء تكاثر حوادث الطرقات في الفترة الأخيرة؟ ومن المسؤول؟

اسئلة تبقى في انتظار ما سيفضي إليه التحقيق الجاري داخل الشركة الوطنية للسكك الحديدية للوقوف عند أسباب الحادث الأخير الذي نتج عن اصطدام قطارين وسقوط قتيل وعديد الجرحى لكن وفي محاولة لإيجاد اجابة تشفي الغليل اتصلت «الصباح» بحسان ميعادي مدير الاتصال بالشركة الوطنية للسكك الحديدية الذي ذكر ان الاطراف التي تقف وراء الحوادث عديدة مشيرا إلى انه في سنة 2014 سجلت الشركة 108 حوادث للقطارات منها 56 حادثا سببها التقاطعات المجهزة بحواجز آلية.

صعوبات مالية..

ورغم الصعوبات المالية التي تشكو منها الشركة والتي لا يمكن لأحد أن يخفيها منذ سنوات إلا أنها تستعد لانجاز 30 تقاطعا خلال سنة 2015 بتكلفة 250 ألف دينار للتقاطع الواحد على مستوى السكك الحديدية حسب محدثنا.

وعلق المكلف بالإعلام بالشركة على ما يروج حول وجود اخلالات في الصيانة وتهرم أسطول السكك الحديدية على انها هي السبب الرئيسي وراء هذه الحوادث قائلا» ان الأسباب الحقيقية تتمثل في تهور المواطن وعدم احترامه للإشارات".

وفي انتظار الكشف عن الجهة المخلة يبقى التعامل مع هذا الملف غير جدي رغم انه يؤرق مستعملي القطارات الذين يطالبون دائما بفتح تحقيقات جدية بخصوص هذه الحوادث للوقوف عند الأسباب التي أدت الى تفاقمها. وعدم الاكتفاء بخلية الازمة التي تسجل حضورها فقط لأيام بعد كل حادث لمتابعة التحقيقات.

 جهاد الكلبوسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد