بعد "رفضها" إعلان حالة الطوارئ: أحزاب تستنكر "التدخل السافر" لـ"فجر ليبيا" في الشؤون الداخلية التونسية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 15 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
16
2018

بعد "رفضها" إعلان حالة الطوارئ: أحزاب تستنكر "التدخل السافر" لـ"فجر ليبيا" في الشؤون الداخلية التونسية

الثلاثاء 7 جويلية 2015
نسخة للطباعة

عبرت عديد الأحزاب عن استنكارها الشديد لإعلان تنظيم “فجر ليبيا” عبر بيان نشره على موقعه على الفايسبوك عن رفضه لإقرار رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لحالة الطوارئ في تونس واعتبروا ان ذلك يمثل تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية التونسية.

ولئن أكّد التّنظيم أنّ حالة الطوارئ تعني فتح السجون للشباب الوطني والمتديّن فانه تمّ التهجّم على الإعلاميين التونسيين وهو ما نددت به عديد الأطراف التي طالبت وزارة الخارجية بالتحرك وعدم السكوت على هذه التجاوزات الخطيرة.

حالة سيادية

وردا على هذه التجاوزات قال القيادي في “نداء تونس” ومساعد رئيس مجلس نواب الشعب المكلف بالإعلام والاتصال خالد شوكات اناعلان حالة الطوارئ هي حالة سيادية بامتياز ومن صلاحيات رئيس الجمهورية وفقا لدستور الجمهورية التونسية حيث ان الفصل الأول من الدستور ينص على ان تونس دولة حرة ذات سيادة.

وشدد شوكات على ان مؤسسات الحكم في تونس لها ان تفرض في اقليم التراب التونسي ما تراه مناسبا من قرارات ومن أوامر في اطار الالتزام بمقتضيات الدستور والقانون وليس لأي طرف أجنبي أي كانت صلته بتونس أن يتدخل في الشأن الوطني وان يحدد للدولة التونسية ما تفعله على ترابها وبالتالي أي تدخل اجنبي سواء كان صادرا عن قوي أو ضعيف أو صادر على قريب أو بعيد هو مرفوض رفضا باتا ناهيك ان يصدر من اطراف خارجية ليس لها أي صفة رسمية.

تدخل مرفوض

ومن جهته شدد القيادي في الحزب الجمهوري عصام الشابي على ان “فجر ليبيا” ليس لها أي دخل في إعطاء رأيها في الوضع التونسي وهو ما يعد تدخلا سافرا مرفوضا شكلا ومضمونا.واضاف الشابي انهيتعين على “فجر ليبيا” ان تحترم نواميس العلاقات الدولية ولتونس منظمات وأحزاب الحق في ابداء الرأي في الوضع الداخلي وحالة الطوارئ أما ان تعبر “فجر ليبيا” عن موقفها في مسائل داخلية فهذه سابقة تاريخية في تاريخ الدول تعكس عدم دراية هذه المجموعات بتسيير دواليب الحكم على حد تعبيره.

موقف حازم

وفي وقت استغرب فيه رئيس كتلة الاتحاد الوطني الحر محسن حسن موقف “فجر ليبيا” واعتبره تدخلا سافرا من طرف مجموعة في الشأن التونسي فقد أكد ان ذلك ينم عن جهل هذه المجموعات بالعرف والقواعد الديبلوماسية بين الدول.متابعا “هذه المجموعة لابد ان يتم التعامل معها بحزم باعتبار انه سبق لها أن استضعفت الدولة التونسية ومارست عليها أعمالا اجرامية من اختطاف الديبلوماسيين وغيره .انني أدين وبقوة هذا التدخل السافر واطلب من وزارة الخارجية التحرك لابداء موقف صارم من هذا التدخل لانه لا يجب السكوت على هذه التجاوزات..تونس لها رجالها قادرين على حمايتها وهذه المجموعات لا تخيفنا”.

محمد صالح الربعاوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة