الأعوان اشتبهوا في أنه إرهابي.. مطاردة أمنية في سوسة تنتهي بكارثة! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
20
2019

الأعوان اشتبهوا في أنه إرهابي.. مطاردة أمنية في سوسة تنتهي بكارثة!

السبت 4 جويلية 2015
نسخة للطباعة

سيف الدين بن عزيزة شاب عمره 24 سنة.. مازال في بداية الطريق «يناضل» من أجل توفير لقمة العيش له ولعائلته فقد حكمت الظروف على سيف أن يعمل ليلا نهارا لإعالة عائلته.. هو شاب تحمل المسؤولية باكرا وحمل على عاتقه هموما رغم صغر سنه ولكن حياته تغيرت على حين غرة وفي لحظة غفلة من الزمن ليتحول إلى عاجز.. سيف اليوم نزيل مستشفى سهلول بسوسة بين الحياة والموت يصارع من أجل الحياة.. من أجل أن يكمل رسالته ومهمته في حق عائلته التي تحتاجه بشدة.. فهل تنقذه دعواتهم له بالنجاة؟
رحاب بن عزيزة شقيقة سيف الدين تحدثت بكل حرقة لـ «الصباح» فذكرت أن شقيقها يعمل ليلا نهارا لإعالتهم باعتبار أن والده مصاب بأمراض مزمنة وبالتالي فقد تحمل سيف مسؤولية إعالة عائلته المتكونة من والديه وشقيقتيه.
الفاجعة
انهمرت الدموع من عيني رحاب وأضافت أن سيف كان يعمل بمقهى بحمام سوسة ليلا ويعمل بسوق الجملة نهارا ليتمكن من توفير مصاريف العائلة ويوم الاثنين الفارط كان في طريق العودة من عمله بالمقهى إلى المنزل في حدود الساعة الرابعة فجرا مستقلا لـ «فيسبا» تابعة لصديقه على أساس أن يتحول إلى المنزل لتغيير ملابسه ثم يعود صباحا لمباشرة عمله بسوق الجملة، وبوصوله إلى مفترق طريق بحمام سوسة لاحقته دورية أمنية  لم ينتبه إليها سيف في البداية ثم ارتبك خوفا باعتبار أن الدراجة دون وثائق كما أنه لا يتحوز ببطاقة هويته فضاعف سرعة الدراجة، حينها قام أعوان الأمن بإطلاق الرصاص في الهواء ولكنه تجاهلهم ولاذ بالفرار إلى أن وصل إلى منحدر حينها تمكن الأعوان من اللحاق به ولامست سيارتهم الدراجة مما أدى  إلى سقوطه ليرتطم رأسه بقوة على الأرض.
وذكرت محدثتنا أن الأعوان اشتبهوا عندما كان يلاحقون شقيقها في أنه إرهابيا حيث كانوا يرددون «ارهابي نحاولو نشدوه» ولكن في المنحدر سقط سيف الدين وتدحرج  على طول عشرة أمتار.
عنف وضرب
وأضافت رحاب أن ثلاث سيارات أمنية قامت بملاحقة شقيقها والذي بلحاق الأعوان به قاموا بضربه وتعنيفه وركله إلى أن صدر عنه «شخير» بعد إحساسه بالاختناق وعندما اكتشفوا أنه في غيبوبة ابتعدوا عنه وتقدمت فتاة في محاولة لإسعافه الا أن الأعوان منعوها قبل أن يسمحوا لها بصعوبة بالقيام بالإسعافات الأولية لسيف الدين، وقالت رحاب بكل حرقة «خويا مدمدم خويا يسخف» حيث أصيب بنزيف في الرأس كما تضررت رئتاه مما جعله يدخل في غيبوبة وهو حاليا نزيل بقسم الإنعاش بين الحياة والموت.
شكاية
وأضافت رحاب أنهم تقدموا بشكاية جزائية ضد عوني أمن يعملان بمركز الأمن الوطني بخزامة وهما اللذان قاما –حسب قولها- بالاعتداء على شقيقها.

 

فاطمة الجلاصي

إضافة تعليق جديد