"الصباح" تواكب مائدة إفطار بوادي الليل: عائلات معوزة تحتضنها «لمّة» رمضان.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

"الصباح" تواكب مائدة إفطار بوادي الليل: عائلات معوزة تحتضنها «لمّة» رمضان..

الأربعاء 1 جويلية 2015
نسخة للطباعة
"الصباح" تواكب مائدة إفطار بوادي الليل: عائلات معوزة تحتضنها «لمّة» رمضان..

 في إطار مشروع الإتحاد التونسي للتضامن وتحت تسمية المائدة القارة وتحت إشراف جامعة منوبة للتضامن الاجتماعي وبصفة مباشرة تنتظم بمقر اللجنة المحلية للتضامن الاجتماعي بوادي الليل موائد إفطار موجهة لـ100 عائلة 64 منها بالحضور الميداني بالمقر المذكور و36 أخرى تصلها أكلة الإفطار حيث مقر سكناها لأسباب مختلفة أهمها تعسر التنقل وعنصر الحرج.. وقد تم توسيع الانتفاع بمائدة رمضان لكل المناطق التابعة لمعتمدية وادي الليل ليشمل عائلات فقيرة ومعوزة من وادي الليل، السعيدة، القباعة وصنهاجة

الصباح واكبت عملية الإفطار لهذه العائلات التي ينجزها طاقم متكون من أربعة أفراد برئاسة مسؤولة المائدة مروى بالضياف حيث بدأت التحضيرات (بشكل عادي وبنسق يومي) بفتح المقر منذ الثالثة مساء إثر تهيئته وتنظيفهوتبريده بواسطة مكيف حتى يضمن ظروفا مريحة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة ليستقبل المستفيدين الوافدين من مقراتهم حتى موعد الإفطار، جو عائلي

لمسناه داخل هذا الفضاء جمع القائمين عليه والعائلات القادمة إليه تخللته المشاركة في تحضير الأكلات التي تكونت من الشربة، سلطة، بريك، مرق باللحم وغلال ثم توزيعها على عدد 16 من الطاولات وسط متابعة للبرامج التلفزية التي تقترحها مختلف القنوات، وقد عقب الإفطار توزيع لمج خاصة بالسحور على الأفراد الحاضرين الذين غادروا المكان في حدود التاسعة ليلا.. هدى رزقي إحدى المنتفعات بمائدة الإفطار عبرت عن امتنانها للقائمين على هذا البرنامج الاجتماعي الذي خفف عليهم وطأة الشعور بالحاجة في هذا الشهر الكريم وضمن لهم إفطارا كريما وقيما(قيمة الوجبة الواحدة في حدود 5 د) في ظروف اقتصادية صعبة وللإشارة فإن مائدة رمضان المنجزة لرمضان هذه السنة هو امتدادلبرنامج المائدة القارة المتواصل دون انقطاع منذ شهر رمضان الفارط الذي حددت فيه قائمة المنتفعين بتدخل من السلط الجهوية لولاية منوبة والمحلية بوادي الليل مع المساهمة المميزة لرئيسة الوحدة المحلية للنهوض الاجتماعي بوادي الليل .. وقد عبرت مسؤولة المائدة عن الاستعداد التام لكل الطاقم لمواصلة هذا البرنامج الاجتماعي الذي شمل أنشطة أخرى موجهة للعائلات المنتفعة كالرحلات المجانية والمساعدات الميدانية بنفس النفس والرغبة في تحصيل الإفادة بل وتطويره مستقبلا وتوسيع أنشطته حسب حاجيات تلك العائلات، وقد كانت زيارة الصباح لمائدة الإفطار في وادي الليل فرصة للوقوف على مدى حقيقة المد التضامني الذي يجمع مختلف مكونات هذا المجتمع وروح التآزر والتعاون الذي يميز التونسيين بشكل عام بما فيه من تقوية للشعور باللحمة والمواطنة التي ستضمن دون شك الوحدة القادرة على الوقوف في وجه كل عمل من شأنه المس من أمن الوطن وطمأنينة الشعب..

عادل عونلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد