حسب وزير الدفاع في حكومة طبرق: تحرك عسكري إقليمي مرجح ضد "داعش" في ليبيا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

حسب وزير الدفاع في حكومة طبرق: تحرك عسكري إقليمي مرجح ضد "داعش" في ليبيا

الخميس 11 جوان 2015
نسخة للطباعة
حسب وزير الدفاع في حكومة طبرق: تحرك عسكري إقليمي مرجح ضد "داعش" في ليبيا

لندن (وكالات) توقع العميد الركن مسعود رحومة مفتاح وزير الدفاع في الحكومة الليبية المُعترف بها دوليا برئاسة عبد الله الثني، تحركا عسكريا إقليميا لدرء خطر تنظيم "الدولة الإسلامية (داعش)" الذي تمدد وسط ليبيا، واعتبر أن المعادلة في ليبيا والمنطقة بدأت تتجه نحو الحسم في مواجهة الإرهاب الذي تجاوزت تهديداته دول الجوار ليقترب كثيرا من سواحل جنوب أوروبا.

ويأتي هذا التوقع في الوقت الذي تكثفت فيه التحركات السياسية والعسكرية في المنطقة المتوسطية بشكل لافت، دفعت العديد من الأوساط السياسية والأمنية إلى القول إن المأزق الليبي اقترب كثيرا من دائرة الفعل العسكري الأجنبي الذي لوحت به دول أوروبية في وقت سابق.

ونقلت مصادر إعلامية في لندن عن مسعود رحومة مفتاح الذي عيّنه البرلمان الليبي الشرعي وزيرا للدفاع في حكومة الثني في أكتوبر 2014 قوله إن "الحديث عن تدخل عسكري بري مباشر أجنبي في ليبيا، مستبعد في الوقت الراهن على الأقل". وتابع "ولكن ذلك لا يحجب إمكانية توجيه ضربات جوية بموافقة الحكومة الليبية، ضربات تكون محدودة في المكان والزمان، حيث يمكن وصفها بالعملية الجراحية".

وأضاف "من هذه الزاوية يصبح الحديث عن تدخل عسكري واردا وممكنا، وأتوقع أن يحصل ذلك قريبا، ولكنه لن يتم إلا بموافقة الحكومة الليبية الشرعية وبالتنسيق معها".

وتدعم توقعات وزير الدفاع الليبي تسريبات سابقة أشارت إلى أن دول الجوار قد تكون اتخذت قرارا بتوجيه ضربات موجعة لتنظيم "داعش" والميليشيات المتطرفة لدعم الجيش الوطني الليبي، ولتسهيل عملية الحوار السياسي، وبالتالي التوصل إلى توافق حول تشكيل حكومة وفاق وطني.

وبحسب تلك التسريبات فإن الضربات المرتقبة ستكون قبل بداية شهر رمضان، أو في منتصفه، وقد حظي هذا الخيار بتأييد إسبانيا وفرنسا.

وفي هذا السياق، كشف وزير الدفاع الليبي أن نظيره الفرنسي جان إيف لودريان أكد أول أمس خلال الاجتماع الاستثنائي لـمجموعة 5 زائد 5 تأييده لما ذهب إليه في وقت سابق نظيره الاسباني بيدرو مورينيس عندما دعا إلى ضرورة إلى ضرورة التدخل العسكري في ليبيا للتصدي لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وشدد العميد الركن مسعود رحومة مفتاح على أهمية أن تكون الحرب على الإرهاب بناء على طلب من السلطات الليبية، مؤكدا أن البيان الختامي للاجتماع المذكور نص على كلام الوزير الفرنسي، وتأكيده على أن يتم أي تحرك عسكري في ليبيا بالتنسيق مع الحكومة الليبية.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد