جندوبة: بين "الحاج قاسم" و"الستاغ" ...حكاية غش...مراوغة وخسائر مادية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
19
2019

جندوبة: بين "الحاج قاسم" و"الستاغ" ...حكاية غش...مراوغة وخسائر مادية

الجمعة 5 جوان 2015
نسخة للطباعة
جندوبة: بين "الحاج قاسم" و"الستاغ" ...حكاية غش...مراوغة وخسائر مادية

تكبدت وما تزال مختلف أقاليم الشركة التونسية للكهرباء والغاز المنتشرة بولايات الجمهورية خسائر مادية هامة منذ الثورة إلى يومنا هذا جراء ما تتعرض له العدادات من عمليات غش وسرقة الكوابل إلى جانب تعنت المواطن أثناء استخلاص الفواتير وحالات التململ التي أضرت بالشركة وفي ولاية جندوبة تحالفت الطبيعة مع المواطن وعمقت من الإشكاليات التي تعاني منها شركة" الستاغ" فطائر اللقلق أو ما يعرف عند أهالي الجهة "بالحاج قاسم" يحبذ بناء عشه بأماكن عالية حماية لصغاره من مخاطر تهدد حياتهم ورغم سعي إقليم ستاغ جندوبة إلى توفير أماكن آمنة له فوق الأعمدة الكهربائية سواء منها ذات الضغط العالي أو المنخفض إلا أن هذا الطائر يراوغ الجميع ويختار أعمدة غير مهيأة لبناء الأعشاش وبالتالي تحصل أعطاب بالأسلاك أو ببعض الأدوات الأخرى مما يؤدي لأعطاب ينجر عنها انقطاع النور الكهربائي وخسائر معتبرة لأصحاب المؤسسات.

هذه الخسائر المادية تتكرر سنويا خاصة في الأماكن ذات التضاريس الصعبة وبالأسلاك ذات الضغط العالي لما يتسبب في تقطيعها وإلحاق أضرارا ببقية التجهيزات إذ تتسبب بقايا الأغصان التي بنى بها اللقلق عشه وفضلات صغاره في انقطاع التيار الكهربائي على مناطق آهلة بالسكان وبمؤسسات صناعية حيوية خاصة تلك المختصة في إنتاج المواد الغذائية التي سرعان ما تتعفن فيتم إتلافها.

طائر اللقلق من الطيور التي استقرت على ضفاف مجردة ورغم المساعي المبذولة من طرف مصالح الستاغ لتخصيص أماكن مهيأة لبناء أعشاشه إلا أنه يكبد إقليم جندوبة سنويا خسائر مادية قدرت بالملايين ما يستدعي مكونات المجتمع المدني لبعث جمعيات تعتني بهذا الطائر وتعاضد مجهود الستاغ في التصدي للأضرار الناجمة عنه ذلك أن ولاية جندوبة تفتقر لجمعيات تعنى بحماية الطيور والبيئة وحمل أغلبها أسماء فضفاضة عن التنمية في حين كان من الأجدر أولا الاهتمام بالبيئة كرافد هام من روافد التنمية التي تبقى من مشمولات الدولة.

عمار مويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة