نابل: مناطق خضراء من دون "خُضرة" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
27
2019

نابل: مناطق خضراء من دون "خُضرة"

الجمعة 22 ماي 2015
نسخة للطباعة
نابل: مناطق خضراء من دون "خُضرة"

رغم ما تبذله النيابة الخصوصية لبلدية نابل من مجهودات لجعل المدينة أنظف وأجمل من خلال برمجة حملات نظافة بصفة دورية خاصة خلال هذه الفترة تحضيرا للموسم الصيفي، إلا أن هذه المجهودات تبقى منقوصة في ظل تذمّر عديد المواطنين من الحالة السيئة التي تشهدها إن صحّ أن نطلق عليها عبارة المناطق الخضراء.

فالمتأمل في هذه المناطق المخصصة كحدائق عمومية ومتنفسا للأهالي للاستراحة وعلى قلّتها يلاحظ الحالة السيئة التي أصبحت عليها خاصة وان جلها تتواجد بمناطق راقية وإستراتيجية بالمدينة وهو ما أضر بصفة مباشرة بجماليتها مما حدا ببعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى شنّ حملة على المسؤولين عن العمل البلدي ودعوهم إلى ضرورة الانكباب فورا على النهوض بواقع النظافة خاصة وان المدينة على أبواب موسم سياحي ويقصدها عددا لا بأس به من السياح من جميع أصقاع العالم.

أوساخ في كل مكان، أعشاب طفيلية، مقاعد مخصصة للاستراحة محطمة وأخرى تم اقتلاعها من أماكنها، نباتات وأشجار زينة في حاجة إلى العناية... هذا ما يمكن أن نصف به الحالة التي أصبحت عليها فضاءات كانت لتكون على غير هذه الوضعية وهي في الأصل أنشأت لتكون متنفسا يستريح فيها المواطن بعيدا عن الضجيج والروائح الكريهة المنبعثة من هنا وهناك.

ابن الوطن القبلي

 

الوطن القبلي: تهديد بمقاطعة تزويد أسواق الجملة

تلقى الإتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بنابل القرار الأخير الصادر عن وزارة التجارة والمتعلق بتحديد أسعار بعض المنتوجات الفلاحية بإستنكار شديد ، وقد عبر عن ذلك ببيان تلقت " الصباح " نسخة منه تضمن استهجان وإدانة هذا القرار بالقول : " مثل هذه القرارات يراد بها ضرب منظومات الإنتاج وبالتالي الفلاحين ومنظمتهم العتيدة وإن الممارسات والسلوكيات التي انتهجتها وزارة التجارة في الفترة الأخيرة في تعاملها مع الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري لن تثنينا عن الدفاع عن مصالح منظورينا وعلى المضي قدما في تحقيق الإصلاحات الجوهرية والعميقة قصد الترفيع في الأسعار المرجعية المعتمدة في بعض المنتوجات الفلاحية والتي أصبحت لا تتماشى مع ارتفاع التكاليف بالرغم من المجهودات الكبيرة التي بذلها المنتجون في مستوى الرفع من الإنتاجية ... " .

 ويضيف البيان متهما وزارة التجارة بأن تصرفاتها غير مسؤولة ، وذلك : " إن هذا الموضوع هو شأن كل الفلاحين برا وبحرا لأنهم المتضرر الوحيد من التصرفات غير المسؤولة و غير المدروسة والعشوائية ... " متذمرا من استفحال هذه الظاهرة التي لا تتماشى حسب البيان وقانون المنافسة.

وقد اختتم البيان بالإعلان عن التهديد بمقاطعة تزويد السوق ، حيث ذكر : " إن فلاحي ولاية نابل يعلنون عن مقاطعتهم تزويد أسواق الجملة بمادة البطاطا" .

وفي اتصال برئيس الإتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بنابل عماد الباي أكد لـ " الصباح "  توجه المكتب التنفيذي للتصعيد في صورة عدم رد وزارة التجارة على هذا البيان ودعوة المنظمة للمشاركة في أخذ مثل هذه القرارات التي يرى أنها مضرة بالفلاح مؤكدا ان ارتفاع الأسعار ليس سببه الفلاح بل مسالك التوزيع التي لا بد من مراقبتها لترشيد الأسعار والتخفيض فيها لمصلحة المستهلك ، فالفلاح الحلقة الأضعف في منظومة الإنتاج وبهذا القرار سيتضرر حسب قول رئيس المنظمة الفلاحية بنابل.

 كمال الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة