سامي الطاهري لـ «الصباح»: أطراف سياسية حركت الإضراب.. هدفها تدمير المؤسسة كما دمرت مؤسسات أخرى - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

بعد إضراب أعوان السكك الحديدية الفجئي..

سامي الطاهري لـ «الصباح»: أطراف سياسية حركت الإضراب.. هدفها تدمير المؤسسة كما دمرت مؤسسات أخرى

السبت 16 ماي 2015
نسخة للطباعة

جاء موقف الاتحاد العام التونسي للشغل رافضا صراحة لقرار أعوان الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية تنفيذ إضرابهم أول أمس الذي جاء عشوائيا وفجئيا مما أدى إلى تعطيل المرفق العام ومصالح المواطنين واعتبرته المركزية النقابية فيه مس بسمعة العمل النقابي.
هذا الموقف طرح عديد الأسئلة من بينها الأسباب التي تقف وراء هذا الإضراب الفجئي الخارج عن نطاق المنظمة الشغيلة التي تعد المحرك الأساسي لبداية أي تحرك احتجاجي؟ وما هي الإجراءات التي ستتخذها المركزية النقابية لردع الإضرابات الفوضوية؟
وقد يغذي هذه الاسئلة ارتفاع نسق الإضرابات في الفترة الأخيرة وهي تحركات جلها طبيعية ورفعت بناء على تردي الوضع الاجتماعي للطبقة الشغيلة في تونس التي أنهكتها المقدرة الشرائية التي شهدت في السنوات الأخيرة ارتفاعا جنونيا.
وعلى الرغم من ان أي اضراب او تحرك احتجاجي تحكمه قواعد وقوانين إلا أن بعضها خرج عن هذه القواعد مما دفع باتحاد الشغل الى اعتبار ان مثل هذه الاضرابات تحركها اجندات خاصة وعليهم العودة الى العمل وطرح مطالبهم داخل الاطر والهياكل.
وبهذا الخصوص اتصلت «الصباح « بالأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري والذي اكد ان المركزية النقابية تلزم بالقانون الأساسي للإضرابات وبالنظام الداخلي وبكراس المطالب ولا تنجرف وراء الفوضى.  
واعتبر الطاهري ان اضراب اعوان الشركة الوطنية للسكك الحديدية غير قانوني وحركته اطراف سياسية لا ترى بعين الرضا للاتحاد الشغل وهدفها تدمير المؤسسة المذكورة كما دمرت مؤسسات اخرى سابقا.
 لا للتعدي على قوانين الاتحاد
وفي نفس الاتجاه تحدث الامين العام المساعد لاتحاد الشغل سمير الشفي الذي شدد على ان الإضرابات التي تقرها المركزية النقابية مبنية على مطالب مشروعة وتأتي بعد استنفاد كل سبل الحوار او تعطله حينها يتم اللجوء إلى الحق الدستوري في الإضراب.
وأكد الشفي على انه عندما تصبح الإضرابات فجئية ومفتوحة ودون تنسيق مع الهياكل القطاعية فهي مرفوضة لان فيها تعد على قوانين المنظمة.
وبشان محاولات ارباك الاتحاد عبر فرض بعض الإضرابات العشوائية، أضاف الشفي قائلا «ان الاتحاد يضم في صفوفه كل القوى العامة بمشاربها الفكرية والسياسية وهذه نقطة قوة للمنظمة التي لا يمكن ان تكون مطية لأي جهة كانت ولان الاتحاد له توجهاته التي تستمد من لوائحه الداخلية التي لن يتم دوسها او تجاوزها أبدا».  

 

جهاد الكلبوسي 

إضافة تعليق جديد