في معبر رأس جدير: القبض على تونسيين انضما للجيش الحر و"أحرار الشام" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
18
2018

في معبر رأس جدير: القبض على تونسيين انضما للجيش الحر و"أحرار الشام"

الثلاثاء 12 ماي 2015
نسخة للطباعة
في معبر رأس جدير: القبض على تونسيين انضما للجيش الحر و"أحرار الشام"

قضت الدائرة الجنائية الثانية بالمحكمة الإبتدائية بتونس نهاية الاسبوع الفارط بإدانة طالب جامعي ونادل بمقهى من أجل الدعوة بأية وسيلة كانت الى الإنضمام الى تنظيم ارهابي اتخذ من الإرهاب وسيلة لتحقيق أغراضه وسجن كل واحد منهما لمدة 6 سنوات.

المتهمان ألقي القبض عليهما يوم 20 جانفي 2014 بمعبر رأس جدير بصدد الدخول الى تونس وبسماع أقوالهما تبين أن الأول (طالب جامعي) كان يحضر الخيمات الدعوية لأنصار الشريعة ويواكب الخطب الدينية لكمال زرّوق بالإضافة الى متابعته القنوات التلفزية ومختلف وسائل الإعلام التي كانت تنقل الأحداث الدائرة في سوريا فتأثر بذلك وقرر السفر الى سوريا والإنضمام الى صفوف المقاتلين ضد الجيش النظامي.

 كما تبين أنه طلب من أحد الأشخاص مساعدته رفقة صديقه النادل على تحقيق الامر وسلمه 800 دينار فساعدهما على اجتياز الحدود التونسية الليبية خلسة ثم سافرا الى مدينة أنطاكيا التركية ثم إسطنبول حيث كان في انتظارهما شخص سوري ساعدهما على التسلل الى التراب السوري ثم إنضم (الطالب) الى الجيش الحر حيث تكفّل بإدارة حركة المرور في ريف حلب و إغاثة "المجاهدين" ومساعدة مختلف شرائح المجتمع السوري.

أما المتهم الثاني (نادل بمقهى) فقد تأثر بدوره بالخطب الدينية التي كان يلقيها قادة أنصار الشريعة على غرار كمال زرّوق إلى أن قرر السفر الى سوريا حيث انضم الى ما يعرف بكتيبة أحرار الشام وتكفّل بحراسة مقرّها، ولكن أثناء عمله أصيب بطلق ناري ونقل الى احد المستشفيات بتركيا لتلقي العلاج قبل أن يقرر رفقة صديقه الطالب العودة الى تونس بعد أن تبيّن لهما وفق تصريحهما خلال البحث أن ما يحصل في سوريا هو قتال بين فصائل وجماعات إسلامية.

صباح الشّابي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد