جريمة فظيعة تهز ولاية المهدية: "تاكسيست" يقتل والدته ويخفي جثتها في سيارته - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

جريمة فظيعة تهز ولاية المهدية: "تاكسيست" يقتل والدته ويخفي جثتها في سيارته

الجمعة 1 ماي 2015
نسخة للطباعة
جريمة فظيعة تهز ولاية المهدية: "تاكسيست" يقتل والدته ويخفي جثتها في سيارته

اهتزت بعد ظهر امس الأول ولاية المهدية على وقع جريمة فظيعة راحت ضحيتها امراة مسنة على يد ابنها بعد ان سدد لها سلسلة من الطعنات في اعقاب خلاف بينهما ثم اخفى جثتها في سيارته المخصصة للنقل الريفي، وقد تعهدت وحدات الحرس الوطني بالبحث في ملابسات الواقعة.

ووفق المعطيات المتوفرة فان عون امن تقدم ببلاغ الى اعوان الحرس الوطني بمنطقة تابعة لولاية المهدية افاد فيها بان شقيقه اقدم على قتل والدته، وبالتحول الى منزل الضحية لم يعثر الاعوان على جثتها كما لم يعثروا على الابن المشتبه به، ولكن بمزيد التحري تفطنوا الى انه يعمل على احد خطوط النقل الريفي.

وبمحاولة ايقافه فر باتجاه المهدية المدينة فطاردوه الى ان تمكنوا من إجباره على التوقف والقوا القبض عليه، وبتفتيش السيارة عثروا على جثة والدته مخفية داخل السيارة وتحمل ثلاث طعنات بينها واحدة في الراس وثانية في العين وثالثة تحت الاذن، وبعد معاينتها اذنت السلط القضائية بايداعها مصلحة الطب الشرعي، وبالتوازي مع ذلك باشر اعوان فرقة الابحاث العدلية للحرس الوطني بالمهدية التحريات في القضية.

وقال مصدر امني مطلع ان المشتبه به وهو سائق سيارة نقل ريفي في العقد الخامس من العمر تخاصم ليلة الجريمة مع والدته فسدد لها ثلاث طعنات، وعندما ادرك انها توفيت غير لها ملابسها الملطخة بالدماء ثم غطى جثتها ونقلها تحت جنح الظلام الى السيارة حيث أخفاها في الصندوق الخلفي طيلة ليلة كاملة وفي صباح اليوم الموالي باشر عمله والجثة في الصندوق الخلفي إلى حين تحين الفرصة على الارجح لدفنها في مكان منزو، الا انه مخططه فشل.

صابر المكشر

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة