باجة: عين على "باب الجنائز" واخرى على "حنبعل" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 28 فيفري 2021

تابعونا على

Feb.
28
2021

باجة: عين على "باب الجنائز" واخرى على "حنبعل"

الخميس 30 أفريل 2015
نسخة للطباعة
باجة: عين على "باب الجنائز" واخرى على "حنبعل"

تعاني مدينة باجة من "سرطان " الانتصاب الفوضوي والعشوائي للباعة المتجولين خاصة في مستوى "باب الجنائز"(شارع خير الدين باشا) الذي غمرته البضاعة المجهولة المصدر من ألبسة وعطورات ومواد تجميل وسجائر موردة وخضر وغلال...بضائع ومواد تباع على قارعة الطريق بأسعار بخسة وسط إقبال كبير من المواطنين البسطاء الذين يجدون  ضالتهم  عند اقتناء هذه المنتوجات من دون التأكد من جودتها.

ظاهرة تؤكد تفشي التجارة الموازية  في النسيج الاقتصادي والتجاري للبلاد بقطع النظر عن الجوانب الاجتماعية لأغلب التجار  الفوضويين والتي تستدعي من السلط المسؤولة  إيجاد  الحلول الملائمة  للتجار العشوائيين.

ظاهرة أفقدت المدينة كل مقوماتها الجمالية ومهدت لتجاوزات عدة منها الاكتظاظ والنشل والسرقة  مما حير أصحاب المحلات واقلق راحة المواطنين  وذلك في ظل عجز الأجهزة المختصة والتصدي لمثل هذه المظاهر والمشاهد المزرية.

  إستراتيجية هادفة

الأطراف المتداخلة  من ولاية وبلدية  وإدارة التجارة وامن وطني  تدارست  موضوع الانتصاب الفوضوي بشارع خير الدين باشا تحت إشراف السيد كمال السلماني والي الجهة  وضبطت إستراتيجية مثلى على مرحلتين..

الأولى تهدف إلى تهيئة فضاء "حنبعل" لإيواء  بعض تجار وباعة "الريكلام" أما تجار الخضر والغلال فسيقع تثبيتهم في السوق المركزية للمدينة .

أما المرحلة الثانية فتتمثل في التنبيه على المنتصبين العشوائيين بــ"باب الجنائز"(عبر محاضر التزام عن طريق عدل تنفيذ ) بوجوب إخلاء أماكنهم في ظرف أسبوع   قبل الالتجاء إلى الطرق القانونية والزجرية من مخالفات ومحاضر اقتصادية وحجز البضاعة والمعدات.

إجماع على وجوب تكاثف كافة الجهود ومقاومة المظاهر المخلة براحة المتساكنين مع الحرص على تنظيم "باب الجنائز" قبل دخول فصل الصيف وشهر رمضان المعظم.

صلاح الدين البلدي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة