برقيات جهوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 28 فيفري 2021

تابعونا على

Mar.
1
2021

برقيات جهوية

الأربعاء 29 أفريل 2015
نسخة للطباعة

بنزرت: شراكة مع الألمان للقضاء على الأدران

 علمت "الصباح" أن الجماعات المحلية في ولاية بنزرت قد دعيت لإبداء رأيها ودراسة إمكانية مشاركتها في مشروع نموذجي لفرز النفايات عند الجمع بتمويل ألماني مما قد يقلص إلى حد كبير من كميات القمامة و تأثيراتها السلبية على المحيط.

وتعتبر الشراكة المنتظرة بين المجلس الجهوي وبنك التنمية الألماني استكمالا لمسار تعاون بين الجانبين انطلق منذ سنة 1960 وشمل مجالات الطاقات المتجددة والفلاحة والتطهير وتوفير المياه الصالحة للشراب والتصرف في النفايات و بلغ حد التوأمة بين مدينتي منزل بورقيبة وشتوتغارت سنة 1971 ...توأمة استفادت منها مدينة «الفولاذ»في مجال البيئة والعناية بالمحيط في السنوات السابقة وينتظر متساكنيها أن تستثمر جماعتهم المحلية رصيد الخبرة المتراكم في التعامل مع المؤسسات وممثلي المجتمع المدني في الدولة الأوروبية لتكون قاطرة انطلاق المشروع الجديد في ولاية بنزرت مما سيساهم حتما في تحسن الوضعية البيئية المزرية في مدينة كانت تسمى فيما مضى باريس الصغيرة لجمالها.

وفي سياق متصل لا زال متساكنو عاصمة الولاية ينتظرون نتائج انخراط الجماعة المحلية ببنزرت الكبرى في مشروع «القبعات الخضر» الذي» يتم» بالشراكة مع المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد والوزارات والهياكل المهتمة بالشأن البيئي إضافة إلى سفارة المملكة الهولندية بتونس و كان هدف هذا البرنامج تكوين أعضاء فرق عمل تتولى تحديد النقاط السوداء والمخالفات البيئية في المدينة ثم رفع الأمر إلى المصالح البلدية عبر تقارير دورية على أن تقوم الجماعة المحلية بالتدخل السريع بمجرد إشعارها أو تنسيق مع المصالح المتدخلة لمنع تكرار هذه التجاوزات.

رغم قيمة المشروع نظريا فان الاخلالات البيئية في عاصمة الشمال ليس لها حد ولا رقيب فالشواطئ تعاني من مجاري المياه الآسنة أما على البر فعدد الحيوانات السائبة التي تجوب المدينة يوميا يغني عن كل تعليق وبعضها يتخذ من الحديقة المقابلة لمقر الجماعة المحلية ملجأ كل ليلة ..وحتى حملات النظافة المعلنة سواء تحت غطاء حزبي او جمعياتي فإنها عاجزة عن تغيير واقع المدينة البيئي في ظل تقاعس بعض العمال والمسؤولين عن بذل الجهد الكافي يوميا للحفاظ على عروس الشمال في أبهى حلة.

ساسي الطرابلسي

 

 القيروان عضو قار في بلدان حوض المتوسط

رغم عدم وجودها على ضفاف المتوسط الا انه تمقبول بلدية القيروان كعضو قار في منظمة بلدان البحر المتوسط نظرا لماضيها الحضاري ودورها في المتوسط خاصة زمن الدولة الاغلبية التي وصل حكمها الى صقلية الايطالية ومرسيليا جنوب فرنسا اضافة الى دورها في نقل العلوم الى بلدان شمال المتوسط خاصة في الطب بواسطة تلاميذ ابن الجزار لذلك وبعد زيارة امين عام هذه المنظمة في وقت سابق الى القيروان والاتفاق على تمويل بعض المشاريع في المدينة واهمها رعاية حي نموذجي في القيروان المنظمة بشراكة مع متساكني هذا الحي توفر كل الاعتمادات المالية مما يساهم في حياة افضل زار وفد من بلدية القيروان مدينة طنجة المغربية برئاسة السيد علي بن سعيد لامضاء الاتفاقية التي بموجبها تصبح القيروان عضوا بالمنظمة الدولية متمتعا بكافة الحقوق.

رضا النهاري

 

اختتام موسم تلقيح العراجين

تمسح الواحات بولاية توزر 8341 هـك موزعة على 2859 هـك بتــوزر و1645 هـك بنفطة وتمتد واحات دقاش على مساحة 2241 هـك في حين تمسح واحات تمغزة 587 هـك وواحات حزوة 1009 هـك ويبلغ عدد أصول النخيل بواحات الجريد أكثر من مليون و 800 ألف نخلة منها 900 ألف نخلة من صنف دقلة نور وتمر أشجار النخيل بالعديد من المراحل ومن أهمها عمليات تلقيح العراجين حيث تشهد الواحات هذه الفترة حركية غير عادية سيما مع انطلاق موسم التلقيح الذي يمتد من شهر مارس إلى موفى شهر أفريل من كل سنة وينتظر ان يتم خلال ذات الفترة تلقيح حوالي 15 مليون عرجون بالإحياءات الجديدة على غرار الشباط ومراح لحوار وجهيم 2 وبالواحات القديمة أيضا علما وأن الموسم المنقضي شهد تلقيح 13.5 مليون عرجون منها 8.5 مليون عرجون من صنف دقلة نور و5 ملايين من صنف المطلق كما تم تغليف أكثر من 4 ملايين عرجون بشباك الناموسية وذلك في إطار مكافحة دودةالتمر.

تمويل مشاريع لتربية الإبل

تشتهر معتمدية حزوة الواقعة على الشريط الحدودي التونسي الجزائري والتابعة إداريا لولاية توزر بتنوع قاعدتها الفلاحية مما أهلها بأن تصبح قطبا هاما في مجال الإنتاج الفلاحي البيولوجي كما تتميز حزوة بتنوع ثرواتها الطبيعية الصحراوية من أعشاب صحراوية وحيوانات برية بالإضافة إلى تميزها بمخزون ثقافي وحرف تقليدية وتنشيط متساكنو هذه المنطقة بالخصوص في مجال تربية الماشية وخصوصا الإبل ولدعم هذا القطاع بادر فرع البنك التونسي للتضامن بتوزر بالموافقة المبدئية على إسناد قروض لفائدة 14 شابا بقيمة 330 ألف دينار لاقتناء رؤوس من الإبل بحساب 10 رؤوس لكل منتفع منهم وذلك في إطار النهوض بقطاع تربية الإبل بهذه المنطقة وتوفير مواطن شغل للشباب العاطل عن العمل

الهادي زريك

 

برنوصة : احتجاج تلمذي

نفذ مؤخرا التلاميذ والاطار التربوي بالمدرسة الابتدائية الطيب المهيري ببرنوصة رفقة عدد من الأولياء وقفة احتجاجية امام الدائرة البلدية الكاف الغربية على خلفية تكاثر الأوساخ والفضلات بالمصب العشوائي الموجود بجانب هذه المؤسسة التربوية والمستوصف المحلي وأكد المحتجون أنهم تضرروا من تكاثر الفضلات المنزلية التي أصبحت مصدرا للروائح الكريهة ومرتعا للكلاب السائبة والقطط الشاردة والتي جعلت سير الدروس بالمدرسة المذكورة تتعطل في عدة مناسبات خاصة عندما يتم حرق الفضلات وانبعاث الدخان داخل قاعات الدروس وقد استغرب المحتجون تجاهل بلدية الكاف للامر رغم النداءات والمراسلات المتكررة التي توجهوا بها في الغرض وهم يطالبون بالقضاء على هذا المصب العشوائي الذي أصبح يهدد صحتهم.

 

بوعرادة : مديرو رياض الأطفال مستاؤون

نفذ مؤخرا مجموعة من مديري رياض الأطفال بمعتمدية بوعرادة من ولاية سليانة وقفة احتجاجية أمام مقر المعتمدية وذلك لمطالبة السلطات المعنية بتنفيذ القررات الصادرة ضد عدد من رياض الأطفال غير المرخص لها بمعتمدية بوعرادة مؤكدين أنهم سيضطرون إلى الدخول في اضراب جماعي مفتوح أمام مقر ولاية سليانة إذا ما واصلت السلطات المعنية تجاهل مطالبهم المشروعة.

 عبد العزيز الشارني

 

الوطن القبلي: 32 مليارا هل هي كافية للنهوض بقطاع الشباب ؟

رغم الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها البلاد فإن صرف الأموال على قطاع الشباب والرياضة لم يعرف التوقف وذلك من أجل تدارك النقائص وتذليل الصعوبات التي تشكو منها خاصة دور الشباب والملاعب الرياضية خصوصا على مستوى البنية التحتية كدار الشباب بسليمان التي تهرمت الأمر الذي يستدعي إحداث مركب شبابي بالمكان نفسه وإمكانية تعشيب وتنوير الملعب البلدي بمنزل بوزلفة وتخصيص إعتمادات لإستكمالهذا المشروع، والحث على مواصلة أشغال ملعب كرة اليد بالمدينة.

أما مدينة قربة فإنها ما تزال تنتظر تعشيب ملعبها البلدي وإمكانية إحداث مركز شبابي، ثم أن وضعية القاعة الرياضية بدار شعبان الفهري ليست في حالة جيدة الأمر الذي يستدعي بناء قاعة جديدة خارج مناطق العمران في أرض متوفرة حاليا على ملك البلدية بينما ملعب الرقبي بنابل فوضعه يقتضي تعشيب الملعب الفرعي و إتمام السياج الخارجي في حين تجري الأشغال حثيثة بملعب كرة اليد ببوعرقوب.

إلا أن الواقع المعيش وفي مقابل ما تبذله الدولة من توفير الإمكانيات المادية والبشرية يعكسه غياب البعض من الشباب عن استغلال تلك المرافق رغم كثرتها وبدلا من أن يكونوا أول روادها فإن المقاهي خاصة والملاهي عامة كانت هي الحاضنة الأكبر وتجدر الإشارة أنه إذا كانت بالمدن أكثر من ملهى فشباب الأرياف في حاجة إلى أن تعود إليهم دار الشباب المتنقلة والقيام بدوريها التثقيفي والترفيهي المعهودين.

مستوري العيادي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة