29 أفريل "الحسم" في قضية شهداء وجرحى الثورة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
20
2019

29 أفريل "الحسم" في قضية شهداء وجرحى الثورة

الخميس 16 أفريل 2015
نسخة للطباعة

قررت أمس محكمة التعقيب بتونس حجز قضية شهداء وجرحى الثورة بتونس الكبرى وتالة والقصرين لجلسة 29 من الشهر الجاري للتصريح بقرارها..

وقد رافع امس محامو عائلات الشهداء والجرحى من بينهم الأستاذان عمر السعداوي وبشير الفرشيشي ولاحظوا وفق ما أفاد به «الصباح» الأستاذ عمر السعداوي أنهم ناقشوا مدى أهلية محكمة الاستئناف العسكرية للنظر في القضية بمعنى هل أنها مؤهلة للنظر خاصة وأن تركيبتها باطلة وفق قوله وطلبوا نقض الحكم الاستئنافي وإحالة القضية على دوائر مختصة.

 واضاف انهم اشاروا في مرافعتهم الى أن محكمة الاستئناف العسكرية أساءت تطبيق القانون وحرّفت الوقائع، وهذا ما جعلها حسب رأيهم تبتعد عن الجرائم المتعهدة بها دون أن تبين أركان الجرائم الاستئنافية، مشيرا الى أن الدائرة التي نظرت في القضية أمام محكمة الاستئناف العسكرية ليس لها وجود قانوني هذا بالإضافة الى أن تركيبتها باطلة مثلما أشار سابقا اذ أنها من المفروض أن تكون متكونة من رئيس الدائرة وأربعة مستشارين في حين كانت متكونة من رئيس دائرة ومستشارينعسكريين ومستشارين مدنيين وهذا لم ينص عليه الأمر عدد 2406 المؤرخ في 26 ديسمبر 2011 على حد تعبيره.

 أما محاميو المتهمين فقد طلبوا النقض دون احالة ولاحظ المحامي عبادة الكافي في حق كل من عادل التيويري ورفيق الحاج قاسم وعلي السرياطي وجلال بودريقة ولطفي الزواوي أن منوبيه ليس لديهم علاقة بقتل الشهداء ولم تثبت مشاركتهم في ذلك، فيما اعتبرت الاستاذة ليلى حداد في تصريح لـ«الصباح « أن المحامي عبادة الكافي وباعتبار أنه عضو بحزب سياسي معروف ورئيس لجنة التشريع العام بمجلس نواب الشعب فكان من المفروض عليه أن لا يترافع في القضية و»بمرافعته ينتفي مبدأ الحياد».

تجدر الإشارة أن عددا من افراد عائلات الشهداء والجرحى في قضية تونس الكبرى وتالة والقصرين حضروا أمس امام محكمة التعقيب ورفعوا صور ابنائهم وفي تصريح لـ»الصباح» عابوا على ماجدولين الشارني عدم تحركها في ملف القضية واتهموها بعدم القيام بواجبها.

صباح الشابي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة