عين دراهم: سكان "فج الريح" يطالبون بعيش مريح - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 22 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
22
2021

عين دراهم: سكان "فج الريح" يطالبون بعيش مريح

الأحد 12 أفريل 2015
نسخة للطباعة
عين دراهم: سكان "فج الريح" يطالبون بعيش مريح

 على بعد أكثر من كيلومترين من وسط مدينة عين دراهم تقع قرية فج الريح في هضبة تطل على سد بني مطير وبمفترق طرقات رئيسية في اتجاهات ولاية باجة ،وعمادتي العطاطفة ووادي الزان وهي ذات كثافة سكانية هامة.

الموقع الاستراتيجي لهذه المنطقة التي تمتاز بعيونها الجبلية وبهوائها العذب لايخفي النقائص التي تعاني منها قرية فج الريح فالى جانب انعدام المرافق الصحية والمؤسسات التربوية(روضة ومدرسة ابتدائية) عبر لنا اهالي الجهة عن استياء من العديد من النقائص التي حولت حياتهم الى جحيم لا يطاق،وفي هذا السياق أكد لنا المواطن عبد الوهاب الدبوسي انتشار الأوساخ في كل الأماكن نظرا لعدم وجود جرار يحملها الى مصب الفضلات الى جانب عدم تدخل ديوان التطهير لربط القنوات ببعضها ما أثر سلبا على مياه السد خاصة وأن مياه الصرف الصحي تصب فيه وطالب السيد عبد الوهاب الجهات المعنية التدخل لتهيئة الطرقات وسط هذه القرية والتي تعد من أقدم القرى بمعتمدية عين دراهم لكنها الأكثر نقائص.

من جهته تحدث السيد الهادي عطافي عن غياب الانارة بالطريق الوطنية عدد11وبأنهج هذه القرية مشيرا الى مايعانيه التلاميذ من مخاطر تهدد حياتهم خاصة أثناء عودتهم من مدينة عين دراهم مع نزول الخنازير من الجبال وكذلك الذئاب،كما اشتكى العطافي أيضا من رداءة نوعية مياه الشرب نظرا الى قدم القنوات وشبكة توزيع المياه ما يجعل وصول الماء الى المنازل مصحوبا بأوساخ مطالبا بتدخلات عاجلة لتجديد القنوات.

قرية فج الريح الممتازة بموقعها الجغرافي تعاني نقائص عديدة تتطلب من السلط الجهوية تدخلات عاجلة لتذليل الصعوبات ووضع خطة جهوية تنهض بالقرى الريفية التي تتخبط في اشكاليات عديدة وهي في حاجة الى برامج تنموية من شأنها أن تضع حدا لظاهرة النزوح وتشبت المواطن في هذه الربوع بأرضه في وقت نحن في أشد الحاجة اليه للنهوض بالقطاع الفلاحي وتحقيق الاكتفاء الذاتي في ظل الارتفاع الجنوني للمواد الاستهلاكية.

عمارمويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد