غار الدماء: تهميش ...وبطالة ترمي بالشباب في أحضان الإرهاب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 16 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
16
2021

غار الدماء: تهميش ...وبطالة ترمي بالشباب في أحضان الإرهاب

الجمعة 10 أفريل 2015
نسخة للطباعة
غار الدماء: تهميش ...وبطالة ترمي بالشباب في أحضان الإرهاب

 تعيش منطقة غار الدماء من ولاية جندوبة حالة كبرى من التهميش التنموي الذي انعكس سلبا على البنية التحتية الأساسية وافتقار الخدمات الإدارية من ذلك أن هذه المنطقة تعاني من غياب فروع للخدمات الإدارية والاجتماعية في ظل غياب فرع للصندوق الوطني للتأمين على المرض إلى جانب حالة البطالة الحادة التي تجبر الشباب على الانحراف والارتماء في براثن الظاهرة الإرهابية وإغراءاتها المادية كما يعاني شباب المنطقة من غياب الفضاءات الترفيهية في ظل عدم وجود دار للثقافة كما تعاني طرقات وأنهج وسط المدينة والمسالك الفلاحية من حالة رديئة حيث يكون مروروسائل النقل عبرها بصعوبة وبات من الضروري تفعيل التنمية بهذه المنطقة بالاستجابة إلى طلبات أهاليها ومتساكنيها والمتمثلة في التسريع بانجاز منطقة صناعية لجلب الاستثمار والتسريع في إعادة تشغيل مصنع الهياكل الفولاذية المغلق منذ سنوات وإنشاء منطقة حرة للتبادل التجاري بهدف حل مشكل التهريب وإيجاد مواطن شغل لشباب المنطقة وبات من المؤكد أيضا إعادة تشغيل القطار المغاربي الرابط بين غار الدماء والقطر الجزائري والذي توقف عن العمل في فترة التسعينيات كما يطالب متساكني وأهالي هذه المنطقة بإعادة تشغيل محطة التطهير المعطّلة عن العمل وبإعادة تعبيد الطرقات وفتح تحقيق في أسباب تردي حالتها خاصة أن المسلك الفلاحي الرابط بين غار الدماء وعين سلطان ورغم ما صرف في تهيئته من أموال عمومية كبرى وبعد 3 أشهر من الانجاز عاد إلى حالته الأولى قبل الانجاز والتهيئة كما يطالبون بإنشاء مسبح بلدي ومركزين محليين لكل من الصندوق الوطني للتأمين على المرض والشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه إلى جانب الدعوة إلى إحداث مركز ثان للبريد وتهيئة محطة النقل الريفي وإعادة تهيئة المعبر الحدودي بالجليّل والتسريع بانجاز المستشفى الجهوي الوسيط بين معتمديتي غار الدماء ووادي مليز باعتباره مشروعا مبرمجا منذ سنة 2012 بما قيمته مليون دينار ولكن انجازه معطّل بسبب تجميد عملية شراء الأرض المخصصة لبنائه حيث لم تسوّ الوضعية العقارية لهذه الأرض من وزارة الصحة وفي الانتظار يطالبون كذلك بمعالجة النقص المزمن للأدوية في المستشفى المحلي الحالي وتدعيم الإطار الطبي بأطباء الاختصاص وفي المجال الثقافي ينتظر الأهالي من حكومة الحبيب الصيد إعداد خطة عاجلة لحماية المواقع الأثرية بالجهة وفتحها مجددا لفائدة الحفريات وإحداث دار ثقافة بالمدينة وتوسيع متحف الذاكرة المشتركة التونسية الجزائرية وإعادة تهيئته بما يليق بتاريخ الجهة النضالي ودعمها للثورة الجزائرية.

جدير بالذكر أنه كانت توجد بمنطقة غار الدماء 2، نوايات لمعملين يوفران 35 موطن شغل أي بما نسبته 1،1./. إلا أنها حاليا تمر بصعوبات اقتصادية وذلك لعدم قدرتها على الإيفاء بالتزاماتها المالية وهي متوقفة عن العمل وتحت المراقبة في إطار التسوية القضائية وقد تحصلت إحدى هذه المؤسسات على قرار بالإحالة على البطالة الفنية شملت 31 عاملا في انتظار تنفيذ مقترح برنامج إنقاذها كما أن المنطقة تعاني من تعطّل برنامج تهيئة المسالك الفلاحية على مستوى 5 كم من مسلك الغرة القحاميص ـ المعدن بما قيمته 750 ألف دينار و6 كم من مسلك سيدي بلقاسم الخنقة ـ عين سلطان بما قيمته 1800 ألف دينار و5 كم من مسلك محمد لزرق جبل مشروم الرخاء بما قيمته 2200 ألف دينار و6 كم من مسلك حمام وشتاتة ـ الصرية بما قيمته 1800 ألف دينار و3 كممن مسلك المراغمة ـ أولاد مناع فج حسين بما قيمته 750 ألف دينار و2،5 كم من مسلك ولجة السدرة ـ فج حسين بما قيمته 600 ألف دينار و5،5 كم من مسلك القصر الأبيض ـ الطارف المراسن بما قيمته 1370 ألف دينار و 2كم من مسلك سيدي عباس الدورة بما قيمته 450 ألف دينار و2،5 كم من مسلك الجلايلية الزرايبية بما قيمته 500 ألف دينار و5كم من مسلك الصرايبية ـ مدرسة السلايمية- فج حسين بما قيمته 1250 ألف دينار.

منصف كريمي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة