برقيات جهوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 4 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

برقيات جهوية

الجمعة 10 أفريل 2015
نسخة للطباعة

المجتمع المدني يمنع إنزال الفحم البترولي بميناء قابس

 شهدت مدينة قابس مساء أول أمس الأربعاء تحركا احتجاجيا للمجتمع المدني على خلفية تبين وجود ناقلة تنتظر موعد دخولها ميناء قابس وهي محملة بالفحم البترولي الذي سيتم إنزاله لفائدة أحد معامل الاسمنت بداخل الجمهورية، وقد وصل إلى الجمعيات البيئية نسخة من مراسلة أرسلتها الوكالة الوطنية لحماية المحيط إلى معمل الاسمنت المذكور تقول فيها أنها لا ترى مانعا من دخول الناقلة والإرساء بالرصيف رقم 10 وإنزال الحمولة المذكورة والمقدرة بثلاثين ألف طن.

هذا التصرف أثار غضبا لدى مكونات المجتمع المدني التي كانت تقابلت يوم 10 مارس الماضي في قابس مع ممثلين عن الوكالة و وزارات الصناعة و البيئة و النقل و ممثلي شركات الاسمنت داخل الجمهورية وأفضت الجلسة برفض المجتمع المدني للمقترح المقدم من هذه الأطراف بإنزال الفحم البترولي في ميناء قابس لمدة 6 أشهر،غضب المجتمع المدني بقابس رافقته تحركات ميدانية ووقفة أمام مركز الولاية رفعت فيها شعارات تندد بهذا التعدي الصارخ على حقوق أبناء قابس البيئية ومذكرة بالأضرار الصحية التي تسببها هذه المادة عند الإنزال والتخزين والنقل والاحتراق في المعامل. لقاء ممثلي المجتمع المدني بالسلطة الجهوية كان حاسما وهو الرفض المبدئي والقاطع لهذا الإجراء حتى لو كان مؤقتا ولم يجد والي قابس بدّا تحت هذا الضغط إلا الموافقة على رأي المجتمع المدني وإعطاء الأمر بعدم السماح للناقلة المذكورة المحملة بالفحم البترولي بدخول ميناء قابس التجاري.

الحبيب الحفيان

 

بنزرت: ألعاب الطفولة العنيفة محل نقاش.. مفرقعات صيادي الأسماك و"صلّح" نموذجا

 نظمت تعاونية الحوادث المدرسية والجامعية بالتعاون مع التربية التشاركية "ايدوبارتاج" يومي 7 و8 أفريل تظاهرة تحسيسية تحت شعار "أولادكم بين أيدينا" ببعض المؤسسات التربوية ببنزرت تهدف إلى الحد من العنف المدرسي الذي يمثل نسبة 90 بالمائة من الحوادث المدرسية. وقد كشف التلاميذ خلال الحوار مع منشطي التربية التشاركية عن بعض الألعاب الخطرة التي يمارسونها مثل المفرقعات بتعمد إلقاء قطعة صغيرة من المتفجرات التي يستعملها بعض صيادي الأسماك - وهي محظورة - لخلق أجواء تبعث على الضحك جرّاء حالة الهلع التي تسود بعد ذلك. ويروي تلاميذ مركز التكوين المهني أن تلميذا فقد بعض أصابعه لمّا أخفى المفرقعة بيده خوفا من المدرس، إذ تزامن استعداده لرميها مع دخول المدرس، فحصل ما حصل.

 ويروي تلاميذ آخرون أن لعبة"صلّح" كثيرا ما تؤدي إلى العنف، وتتمثل في تشكيل حلقة، وتطّوع أحدهم إلى الانحناء وسطها، ليقوم الآخرون بصفعه، وعليه أن يتعرّف على من صفعه ليحلّ محله. ولأنّ عملية الصفع كثيرا ما تكون متتالية وسريعة ومؤلمة، فقد يغتاظ من بداخل الحلقة، ويعمد إلى رد الفعل، فتتحول اللعبة إلى تبادل للعنف الذي كثيرا ما يفرز أضرارا بدنية. التلميذ وائل الهميسي أكد في حديثه إلى "الصباح" أن لعبة "صلّح" فيها جو لكن فيها ضرر. وأنّ التلميذ يختزن طاقة كبرى يريد تصريفها، فيميل إلى ممارسة بعض الألعاب التي غالبا ما تكون خطيرة. وأما زميلته آية بوزازي فترى أن التلاميذ محرومون من أوقات الفراغ ومن ممارسة هواياتهم المفضلة بسبب الزمن المدرسي والدروس الخصوصية، وأنه لابد من مراجعة ذلك، وإحياء الأندية بالمدارس، والعناية بالتلاميذ الذين لديهم ميولات للعنف ومرافقتهم طبيا.

ومن جهته أكد ممثل المندوبية الجهوية للتربية ببنزرت ماهر سعيد ضرورة إدراج موضوع مراجعة الزمن المدرسي في مشروع الإصلاح التربوي المرتقب بينما أوضح زميله الصحبي ليمام رئيس مصلحة الحياة المدرسية وشؤون التلاميذ أن مشروع الحياة المدرسية يشجع على بعث النوادي المدرسية، وتعتبر حصصها ساعات إضافية يقدر معلوم الساعة الواحدة بـ14 دينارا.

وأما مختار المسعودي أمين مال تعاونية الحوادث المدرسية والجامعية فقد أكد أن هذا النشاط التحسيسي يندرج في صلب أهداف التعاونية للحدّ من الحوادث والتقليص من المصاريف، وهو نشاط مستمر بالتعاون مع المصالح التربوية بالجهات وتحت إشراف وزارة التربية، وأن عدد الحوادث يصل إلى 25 ألف سنويا، تتولى التعاونية تغطيتها من حيث العلاج والأدوية والتنقل والتعويض عن الضرر بنسبة 60 بالمائة من ميزانيتها. بينما تصرف نسبة 40 بالمائة على الأجور وأعمال الصيانة وتعهد البنى التحتية، إلى جانب الدور الاجتماعي المتمثل في رصد 6500 دينار سنويا للنظارات الطبية بالتعاون مع الإدارات الجهوية للصحة والإعانات المدرسية،وألف دينار عند وفاة كل تلميذ، وأن مداخيل التعاونية متأتية من الانخراطات وبعض العقارات والتوظيفات المالية، وأن ترشيد المصاريف كان وراء توازن ميزانيتها دائما.

منصور غرسلّي

    

إضراب عام بالقيروان من اجل معتمدية

 نفذ أهالي منطقة منزل المهيري من معتمدية نصر الله من ولاية القيروان إضرابا عاما صباح أمس الخميس 09 أفريل تخلله تحرك احتجاجي ومسيرة جابت شوارع المنطقة مطالبين ببناء مقر معتمدية بجهتهم وفك الارتباط إداريا مع معتمدية نصر الله مؤكدين أنه سبق وأن تم إعلام السلط الجهوية بالأمر وتم وعدهم بالاستجابة لمقترحهم إلا أنه لم ينفذ لحد الآن مؤكدين عزمهم وإصرارهم على المضي قدما في التحركات الاحتجاجية السلمية قصد تحقيق مطلبهم وهو بناء مقر معتمدية بالجهة.

جدير بالذكر أن معظم المحلات التجارية والمقاهي أغلقت صباح اليوم تنفيذا للإضراب العام

ماهر غـيـضـاوي

    

لحوم دواجن "فاسدة" في قفصة

 تمكن أعوان المراقبة التابعين للإدارة الفرعية للصحة الوقائية من حجز كميات هامة من لحوم الدواجن بجهة السند من ولاية قفصة تقدر بنحو ألف و 500 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة و غير الصالحة للاستهلاك بأحد المخازن كانت مهيأة للترويج و ذلك استنادا لما صرح به لنا عمر العبدلي رئيس الإدارة الفرعية للصحة الوقائية بقفصة موضحا أن أسباب تعفن هذه الكميات الهامة من اللحوم التي تم حجزها بالتعاون مع المصالح الأمنية بالجهة كانت جراء خلط اللحوم البيضاء ببعض مشتقات اللحوم الأخرى الأمر الذي أدى إلى انبعاث روائح كريهة منها قبل التأكد من ذلك عبر التحاليل المخبرية. مصدرنا اغتنم الفرصة للتشديد على دور المستهلك الذي ينبغي أن يتثبّت من جودة اللحوم عند اقتنائها لا سيما منها البيضاء على غرار لحوم الدواجن و ذلك بحكم سرعة تعفنها إذا كانت تفتقر إلى شروط الصحة عند خزنها أو لدى عرضها للعموم..

رؤوف العياري

    

"الحجرة السوداء" متى تستعيد رونقها ؟

 قبل الثورة كان منتزه " الحجرة السوداء " الموجود غرب مدينة فريانة على شارعها الرئيسي بجانب المعهد الثانوي قبلة للعائلات ولضيوف المدينة ومتنفسا للأطفال للاستمتاع بمنظره الخلاب و"نافورته" التي ترسل المياه والجلوس على مقاعده الأنيقة المغطاة بمربعات الخزف التقليدي وصعود "الحجارة السوداء" التي أقيم حولها المنتزه، وهي حسب الأسطورة التي يرددها أهالي المنطقة بقايا نيزك سقط منذ آلاف السنين في تلك الناحية من فريانة وكان نواة لتكوين المدينة، لكن منذ الأيام الأولى للثورة وفي ظل الانفلات الأمني والسلوكي الذي عرفته البلاد والفوضى التي سادت لعدة أسابيع زحف المنحرفون على المنتزه ودمروا مكوناته وحولوه إلى "خراب" وجعلوا منه مكانا لمعاقرة الخمر فحطموا مقاعده ونافورته وجعلوا من حوضها مسبحا لهم في أيام الصيف ثم قطعوا الماء عنها، ومنذ ذلك الوقت وهو في حالة يرثى لها يدمي قلب كل من يزوره أو يمر من أمامه في ظل صمت رهيب من بلدية فريانة والسلط المحلية التي لم تسارع إلى الآن بالتدخل لصيانته وإعادته إلى ما كان عليه قبل الثورة.

يوسف أمين 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة