زغوان: حين تتكلم القنطرة عن حالها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 17 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
18
2021

زغوان: حين تتكلم القنطرة عن حالها

الأربعاء 8 أفريل 2015
نسخة للطباعة
زغوان: حين تتكلم القنطرة عن حالها

 في حركة نبيلة تنم عن شعور بالوطنية أخبر سائق شاحنة ثقيلة الجهات المختصة بزغوان مؤخرا عن وجود خلل بقنطرة الزريبة قرية على مستوى وادي الحمام المنحدر من الجبال والمغذي لسد وادي الرمل . فتم غلق الطريق الرابطة بين زغوان والنفيضة في الحين ومنعت السيارات والشاحنات بأنواعها من العبور فوق هذه المنشأة درءا للأخطار المحتملة وذلك بعد أن اثبتت المعاينة الفنية أن تصدعات عميقة أصابت أجزاء من مكوناتها جراء القدم حيث يعود تاريخ إنشائها إلى سنة 1900 تقريبا وكذلك بسبب الاثقال التي تحملتها طيلة عقود من الزمن رغم صغر حجمها ومحدودية تقنيات عصرها على حد قول أحد المهندسين.

وكحل استعجالي لتأمين المرور اقامت المصالح الفنية في الأيام الموالية لذلك مسلكا صلب الوادي سرعان ما جرفته المياه ثم استقر الرأي على اعتماد مسلك آخر يمر عبر قنطرة حديدية بحمام الزريبة لا تحتمل هي الأخرى الآليات الثقيلة وسبق أن تحدثنا عن حالتها ضمن مراسلة جهوية بتاريخ 20 جانفي 2013 أكدنا فيها على وجوب تعهدها وصيانتها وأن اقتضى الأمر تجديدها.

ولمتابعة الحدث اتصلت الصباح بالمدير الجهوي للتجهيز الذي أفاد بأن الدراسة الخاصة بتجديد الجسر المتضرر وقع انجازها منذ خمس سنوات وأنه سيتم بناء منشأة وقتية محاذية له لفض الإشكال القائم وأن مصالحه قد شرعت بعد في توفير القنوات الضخمة لتصريف مياه الوادي تمهيدا للاشغال التي ستنطلق قريبا.

ويتجه اقتراحنا هنا بأن تساند السلط الجهوية والمصالح المركزية ذات الصلة هذا المشروع وتجتهد في اختصار الإجراءات الإدارية والفنية والمالية بصفة حقيقية وجدية ريثما يتم فك عزلة المنطقة المجاورة لهذه القنطرة التي لم تشملها المراقبة المستمرة والفعالة حسب ما يبدو ولم يتكلم عنها أحد منذ عقود الى أن تكلمت عن نفسها وأحدثت المفاجأة على جميع الأصعدة.

 وعسى أن تكون إشارة فاعل الخير هذا بمثابة رسالة موجهة لسائر المسؤولين لكي يتعهدوا بما كلفوا به تعهداً صادقاً وآن يتركوا للمواطن واجب الاعلام عن الحالات الطارئة كالاعطاب أو الحوادث.

أحمد بالشيخ

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد